]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مليونية الآدمية

بواسطة: Rania Mostafa  |  بتاريخ: 2011-07-21 ، الوقت: 00:53:35
  • تقييم المقالة:

ألا ترونه عجيب يسرق من العمر ونحن لا نريد

 

يخدعنا بملأ بطوننا بالشيبسى والكيك

 

نفكر فى العشوة بعد العشوة

 

و عقولنا ركناها فى شات الياهو والفيس

 

فيوما جربت الحدوتة

 

 وعشت قصة مكبوتة

 

فتحت صفحتها لأجد آلاف الآمال معقودة

 

ولما لا ؟؟؟؟؟

 

فالاسم كان سارة الأمورة

 

فذاك يطلب منها صورة

 

و الآخر يمدح فى جمال الكتكوتة

 

فاغتمت نفسى وذهبت أفنح ازازة كولا

 

ومع اول شفطة وجدت

 

قاطع منتجات العدو قاطعت

 

ورميت الكولا وذهبت بين صفحات الانترنت

 

اسرق من عمرى لحظات لأفرغ ما بداخلى من كبت

 

 

جربت ان اصنع دردشة مع سارة المخفية

 

على انى شاب متيم بخريجة ليسيه الحرية

 

و حبكت الدور حبكة تشبه فيلما هنديآ

 

و بعد الساعة والنصف كانت كالعجينة فى ايديا

 

 و نادتنى ماذا تريد منى يا عينيا

 

فأجبت بسرعة وفى وهلة

 

ان نتقابل فى المليونية

 

فضحكت منى سخرية

 

وقالت لما هذه المليونية؟؟؟

 

فاجبتها فعلناها رحمةمنا وصدقآ فى النية

 

على روح شهيد الآدمية

 

فقالت عن اى شهيد تتحدث

 

وعلى روح من عقدتوا النية

 

فانطلقت كسرب حمام اروى لها حكايات يومية

 

عن شاب ينزل الشارع ليجد بنات بالكوم مرمية

 

الشنطة كالطرحة ولكن

 

بالاف الالوان معبية

 

البنطلون يلزق لزقا

 

بغرى من نوع اصلى

 

فيعاكس تلك وتلك

 

وعندما يرجع يفرغ ما رآه على النت

 

تحت اسم وهمى فى موقع اباحى

 

فرحمة الله عليه نسى انه آدمى

 

فرفقا بشبابنا يا أخت سارة

 

 

يكفيهم حياة كالجمر تلتهب من تحت ارجلهم تنتفض 

 

 وعمر يمضى وينتحب ولا نجد سوى انفسنا تحتضر 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق