]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة التقشف والرجل

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-19 ، الوقت: 09:23:59
  • تقييم المقالة:

هذه القصة واقعية وقد حدثت بالفعل في يومٍ من الأيام الصائفة ، ومع الأزمات الإقتصاديّة الحالية سمع أحد

الرجال أنَّه ستنقص مادة الزيت من الأسواق ولن يعود لها وجود إلاَّ عند بعض الخواص ، ثمَّ أنَّه على الرجل

البيسط البقاء بدونها .

خرج هذا الرجل وإشترى كميات كبيرة وكثيرة من الزيت وهو عائد صادفه رجلٌ أخرفدارهذا الحوار.

لماذا كلَّ هذا الزيت ؟ أعندك وليمة ؟

الرجل : ألم تسمع الزيت لن يعود متوفراً هذه الأيام سيختفي من السوق.

الرجل: لا نحن إذا كانت هذه المادو ناقصة في السوق فإننا نشتري منها كمياتٍ قليلة ليأخذ كلَّ الناس منها.

لم يرد الرجل على صديقه وإتجه إلى بيته.

مانريد إستنتاجه من القصة هو عاى الإنسان أن يكون إجتماعلي لأنَّه لن يعيش في مجتمعٍ بمفرده.

 


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق