]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة روميسة الفتاة للكاتب مجذوب علي

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-18 ، الوقت: 15:01:30
  • تقييم المقالة:

ما أعجبني في هذه الرواية هي أنها قصة إنسانية ، توحى منها الدكتور مجذوب علي مساعدة الفتاة روميسة على

التخلص من إعاقتها، كتب مجذوب ديوانًا شعريً ونظم بالمناسبة قصيدة في هذه الفتاة ، روميسة من إحتاجت إلى

عملية لإعادة الوعي لها بعدما أصيبت بصاعقة كهربائية.

وبالفعل كتب مجذوب الرواية وحضر الأمسية الكثير من القراء المتتبعين والمحبين للشعر.

كما حضرالجلسة المحسنين ورجال الصحافة ووالدة الفتاة لأنَّ رميسة كانت مريضة وعلى الفراش.

هذا الهدف النبيل والذي من أجله نكتب ونبعث الكلمات من عمق أنفسنا لأنَّها رسالة

ودخلت روميسة إلى المشفى ونجحت في العملية

وأجرت كامل فحوصها بباريس

وهكذا نجح الشعر والشاعر في إدخال البهجة في نفس المغبونين

فالشاعر والشعر هو رسالة نبيلة نريد من خلالها تصفية الخاطر ومنح النفس الراحة وإدخال البهجة على النفس.

كان هذا بالمكتبة الولائية بمدينة الشلف .


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق