]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قصة نائم إلى الأبد

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-18 ، الوقت: 14:01:29
  • تقييم المقالة:

في هذا العصر وفي هذا الزمان في بالدنا هذه تكونت هذه القصة ونسجت أطياف أفكارها ، بدايتها أوبطلها

رجلٌ شاب تعدى الأربعين بثلاثة سنوات ، عاش حياةً عادية وبعد نهاية المرحلة الثانوية غاص في الغياهب أي أنَّه 

فَقدَ الوعي وإستسلم إلى حياة الهلوسات ، تخلى هذا الشاب على مقاعد الدراسة ونام في السريرإلىيومنا هذا .

أصبح هذا الشاب يشتم ويسب لأتفه الأسباب ويقف عرقلة أمام إخوته .ومع مرور الزمن بدأ الجميع يبتعدون عنه

رغبة في تفادي بلائه.

هذا الشاب ينام ويصحوا وينام ويأكل ويشرب ويهدد إذا لم يلبى له أمرٌ.

سئمت منه الوالدة وكذلك الوالد وقرر أنيتركه جانبًا .

فكر إخوته أن يتركوه في الدكان للعمل ,بعدما بنى الوالد لهم سكنًا.

لكنه تحجج بعدم قدرته على العمل وعاد إلى النوم.

وهو على هذا الحال حتى يومنا هذا مع العلم أن َّ هذا الشاب يتمتع بكافة إمكانياته .

ويحب النوم والأكل فقط .

لكن إنتفضوا كل من أمامه , وتركوه لوحده.

القصة واقعية أردت منخلالها رفع الستار عن مايحدث داخل البيوت ويسبب المشاكل والإنحلال الأسري .

عفانا الله منه.

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق