]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

لا مفر من الموت

بواسطة: حيدر داود  |  بتاريخ: 2012-07-18 ، الوقت: 10:36:41
  • تقييم المقالة:

 

هل تعلم ايها الانسان انك سوف تموت , ومهما بلغ عمرك فلا بد وان تدخل القبر , وهل تعلم ان عمرك قصير في الدنيا , والموت حق على جميع المخلوقات من إنسٍ وجنٍ وملائكة وسائر المخلوقات الأخرى، وهل تعلم ان كلمة الموت  تثير الرعب في قلوب الناس,  الموت     مرعب ,,,,,, مخيف ,,,,,, موحش ,,,,,, غامض,   الموت مصيبة واي مصيبة قال تعالى ( فأصابتكم مصيبة الموت ) , فالموت لايعرف كبير ولا صغير ولا غني ولا فقير لا معافى ولا مريض لا قوي ولا ضعيف, كلنا سائرون الى القبر, الموت لامفر منه لكن هنالك امور تنجيك من القبر, اول يوم يواجهه الانسان في القبر هو وحشة القبر وظلمته, فالانسان الذي يخرج من قصور وبيوت واسعة في الدنيا , واذا به في حفرة ضيقة مظلمة موحشة، وما أشدها من ظلمة، وما أقساها من وحشة، فقد ورد في الحديث الشريف: تصدقوا عن أمواتكم في أول ليلة، فإنها ليلة موحشة مظلمة. فلنحزن على حـالنا , ولنرجع إلى ربنا الذي خلقـنا , والذي برحمته من عقوبته رحمنا هذه الدنيا فقط تختبرنا, فيها لهو.... ولعب ..... ومتاع ...... وغرور ...... وشهوات...... وهفوات ...... وزلات  إنها ساعات مرعبة، مخيفة رهيـبة، حيث يجد الإنسان نفسه في قبر موحش، لا أنيس له إلا عمله، انقطع عنه ماله، فلم يقدّم له إلا كفنه، وانقطع عنه أهله وأولاده بعد أن أوصلوه وواروه في تربته، ويـبقى معه عمله، في قبره، في حشره، على الصراط، عند الميزان، إلى أن يوصله إما إلى جنة أو إلى نار. فهيا ايها الانسان فالنتب عن اخطاءنا ولنكفر عن سيئاتنا وذنوبنا فهي كثيرة , فلنسعى ونتوب قبل أن نموت على هذا الحال           قبورنا تبنى            , ونحن ماتبنى            , ياليتنا تبنى                         , من قبل أن تبنى  فقد جاءنا شهر الرحمة والغفران وهاهو رمضان على الأبواب قد أتي .  إنه شهر تتفتح فيه أبواب الجنان ، وتغلق أبواب النار.  إنه شهر تصفد فيه مردة الشياطين . يا من يُريد المغفرة :  يا من أثقلت كواهلَه المعاصي: هاهو موسم من مواسم المغفرة قد أقبل . فالنستغله على احسن حال للتخفيف عنا      
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق