]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عفو ا.. أيها الروس !!!!!

بواسطة: عايد المحمدي  |  بتاريخ: 2012-07-18 ، الوقت: 01:15:43
  • تقييم المقالة:

 إن أكثرية العرب إن لم يكونو جميعا باستثناء بعض المنتفعين منهم  والحال ينطبق على المسلمين أيضا , فهم يختلفون مع روسيا الشيوعية أيدلوجيا وثقافيا ...
فالتاريخ يسجل إن الروس ليس لهم معنا يوم ابيض , فمن يوم انتصرت البلشفية وهي تحاول نشر الإلحاد ببلاد يسيطر عليها اعتقاد إيمان قوي  لايقبل الجدال بحقيقة الذات الإلهية , ولايزعزعه مقولات لا تساوي ثمن الحبر والورق  الذي كتبت علية  , فأفيون الشعوب التي تمسك بها من ورثو القيصرية  هي من جعلتها محل ريبة وشك بنظر الكثيرين من شعوب هذه  الدول التي لأتقبل أقوال ارموإيمانكم واعتقادكم وراء ظهوركم.

وبآسيا الوسطى لن ينسى  المسلمين كيف مارس الروس قمعهم ضد كل من يقول لااله الا الله محمد رسول الله , فعام 1928 شهدت مناطق القرم والقوقاز مجازر بحق المسلمين قل نظيرها بالعالم الحديث , وان كان بعض أبناء امتنا من أساتذة التاريخ يتجنبون الحديث عن الانتهاكات لحسابات سياسية ضيقة .

وعندما تخلصت بلادنا العربية من براثن الاستعمار الغربي , تهافت الروس على بلادنا كالجرذان الجائعة تارة كخبراء وتارة أمناء ناصحين وقلوبهم مليئة بالغل والحقد على الوطن وأهله , وهل نسي الروس إن نسجل لهم أنهم أول  من اعترف بالكيان الغاصب قبل الأمريكان أنفسهم , فالروس مارس معنا سياسة أبو وجهين فهم أول النهار معنا وآخرة مع أعداء امتنا , فروسيا تنادي بتحرر الشعوب علانية وتمارس بتمزيق العالم الإسلامي سرا, بل أنها انخرطت بالمشروع حتى النخاع , فحرب 5 حزيران عام 1967م يشهد على قبح الروس , وإلا كيف يصدق عاقل إن الروس لأتعلم عن هجوم وشيك على مصر يستهدف أرضيها وبالليل ينصحون قادتها بعدم الهجوم على إسرائيل ,وان مراقبتهم لإسرائيل وتحركاتها العسكرية مستمرة .
وأفغانستان  ومادراك  مافغانستان ,وهل يخفى علينا كيف مارس الدب شتى أنواع التعذيب بحق هذا الشعب المسلم الذي أراد إن يعيش بكرامة ويمارس دينه بحرية بعيد عن الملحدين وأسيادهم .

وليس بعيد عن أذهان المنصفين وبالتسعينات تقريبا رأينا بأم عيوننا المواقف المخزية للروس عندما ساندت من استباح دماء المسلمين بأرض البلقان , وكيف جن جنونهم عندما استقلت كوسوفو .

وأخيرا يسجل التاريخ اكبر بصمة عار بتاريخ الروس مع العرب وهي تشارك بقتل السوريون على يد الظالم , وفيتو روسي بالطالع وفيتو بالنازل , واصبحو شبيحة   اكثر من الشبيح نفسة .

فما أقبحك من تاريخ ..............!!!! 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق