]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسلسل حياتي

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-17 ، الوقت: 10:40:46
  • تقييم المقالة:

هي حَياة مملوءة بالمُغامرة والأسرار ، والكثير من الأقدار كما هناك النَصيب الكبير لِطَويلي الأعمار ، كيف ذلك ؟

البداية هي الحياة البسيطة الهادئة والخلية من التدخلات والضايقات، إن نرد تسميتها، هي الحياة الفطرية ، والتي

لا تشوبها شائبة والتي أوسعت للإنسان وأوصته بالراحة .

وتلتها أيام طوال ، أيام السير بخطى أكيدة لنيل نصيب من الدراسة ، وإن كان الحظ والسعادة ما توفر الر غبة

والإرادة والرغبة طبعًا حققنا من الدراسة ماهو أسمى.

وأتيحت الفرصة وكان ماكان هي حياة تتدخل في فترتها الأم كثيرًا ، وأحيانًا أخرى الوالد ، طبعا بالتسائل عن

أحوال الدراسة والتعليم.

أمَّا مع ما بعد هذه المرحلة ظهرت سنٌ ملتُ فيها إلى حب الإهتمام بالنفس وأخذ الرأي رأيي ، فلا أريد

إفشاء أسراري ولا أحبُّ الذهاب بعيدًا في النقاشات .

أما وقد تجاوزت سنًا معينا ، ومَالت ملامحي إلى النضج أكثر ، فلم يعد القانون يَحمي حماقاتي، فأطلقت

العنان ورُحْت أجُول في الحياة كما هو الحال الأن. 

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق