]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

المغرب والمغاربة

بواسطة: mounia  |  بتاريخ: 2011-07-20 ، الوقت: 15:10:31
  • تقييم المقالة:

المغرب والمغاربة,توأمان خلقا لألا ينفصلا الى الفناء,المغرب,أعجز  عن وصفه,الكلمات داخل قلبي يعجز اللسان عن نطقها لقلمي,مغربي ومغرب كل المغاربة,أينما كانو مغرب الحب والحنان,مغرب تشرق فيه الشمس باطلالة باسمة,وتغرب منه غروبا شهدت فيه الأمن والأمان,مغرب البهجة والسرور,مغرب بات محاطا بالوفاء,مغرب السلم والسلام,مغرب الطمأنينة,مغرب فيه الأزهار لاتدبل,مغرب في قلب وعروق كل مغربي,مغرب التعبير,الحرية,الديمقراطية,الهناء العيش الكريم,يحكي ويعبر فيه الصغير والكبير,العالم والأمي,الصحيح والمريض,كل كان يعبر في هذا البلد الأمين,بلدنا بلد الخيرات,مغرب لايضل فيه أحد ولا يبات جائعا مغرب مغرب لاتنتهي ابتسامته العريضة,مغرب ضل وسيبقى للأبد راعيا لحقوق كل المغاربة وحافضا لها وحاميا لكل المغاربة أينما كانو في كل  بقاع الدنيا ,مغرب يمشي من دون أن توضع له حدود,ماهذه  الا كلمات بسيطة تمام البساطة مني لوطني الغالي النفيس,أمي وأبي وكل شيئ غالي فهو ممتل في وطني الجميل,من المغرب ننتقل  لأبنائه المغاربة,شأنهم مرفوع كارتفاع السماء عن الأرض,يمشون ورأ سهم مرفوع كعلم بلادهم,فخورين بأنفسهم لانتمائهم لهذا البد,اللونين الأحمر والأخضر داخل أجسامهم,في أي وقت يستطيعون أن يفدوا وطنهم,مغاربة قد افتخر بهم وطنهم لدرجة,صار الأفتخار بسمة عريضة مرسومة على العلم المغربي,تنضر له وتراه ضاحكا مبتسما  لوجوه جميع أينائه ,مغاربة قد فدوا وضحوا من أجل وطنهم وحرروه من الأجنبي الذي طغى في وطننا,حرروه وأطلقو صراح  استقلالية وطنهم,لم يستعملو سلاحا أبيض زلا أسود,ولا حتى حجارة,حرروا الوطن في سلم وسلام,لم تفسك دماء ولا حتى بكت عيون أمهات ولا أبناء على دماء,ولكنهم بكوا لفخرهم واعتزازهم ببلدهم وأنفسهم,كما قلت مسبقا لم تحمل أسلحة ولم تفسك دماء,هل تعلمون ماذا حمل بماذا استعان كل مغربي المصحف القران الكريم رمزنا ورمز كل مسلم أينما كان,به حرروا وفكوا وطنهم من أيدي الأجنبي الطاغي,فعلا نحن مغاربة الصدر الرحوب,والقلب المطمان الرحوب,ومغاربة التفاؤل,نحن الهواء اللذي يستنشقه وطننا,نحن أشجار تمد وطننا بالأكسجين,مغاربة قد برهنوا للعالم بأسره أنهم قدوة ومتال لكل الدول على الحب والغيرة الشديدين على  الوطن الأم ,فالمغاربة ماأن يسمعوا النشيد الوطني يعزف يقفون اجلالا واحتراما لنشيدهم الذي كل كلمة منه تحكي وتنطق بقصة ماضية,هذا المغرب وأولائك المغاربة,أفلسنا  نستحق الأجلال  والتقدير والأحترام من كل من يوجد بهذا الكوكب,فنحن لانستسلم لأي كان وسنبقى دائما وسيبقى المغرب بأعلى القمم ,باذن الخالق البارئ,فليحيا المغرب والمغاربة.


هذا النص من تأليفي أنا ,أعبر فيه عن وطني الحبيب الغالي,وأهديه لكل مغربي أينما كان,وللمغرب نفسه,وأتمنى أن أكون عند حسن ضن كل مغربي,فنحن جسم واحد لايمكن الأستغناء ولو  عن جزء منه,وياربي أن ينال اعجابكم فهاته الكلمات من قلبي,وشكرا.

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق