]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

صدِّق أو لا تُصدِّقْ؟؟

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-17 ، الوقت: 08:31:55
  • تقييم المقالة:

لن تصق هذه القصة وستقول أنَّها خيال لكنها حدثت بالفعل ، هو رجلٌ أعمى وعاش أكثر من ما عاش إخوته

الأصحاء بالفعل كيف ذلك ؟؟ هم ثلاثة من الإخوة عاشوا ببيت واحدٍ ، أخذ كلُّ واحدٌ منهم طابقا .

وأخذ كلٌ واحد من تركة أبيه وأخذ الأعمى دكانًا صغيًرا . ضربت ريح التغير وتغيرت الأحوال ودخل اللصوص

إلى البيت وسرقوا كلَّ محتوياته .

فتح الأعمى الدكان  وبدأ في العمل . أما الإخوة الأخرين فعادوا لولدهم يشتكون . ولكنه تركهم ولم يهتم لهم.

وهكذا عادوا إلى أخيهم الأعمى ولكنه لم يبخل عليهم .

ساعد الأعمى إخوته .

لعل هذه القصة تكون بسيطة لكنها مرفوعة من الواقع وقد حصلت بالفعل وأصبح على الإنسان أن يضرب بها

مثلاً في صبر الأعمى ووفاء السليم للأيام ولأهله.

الشفاء والصحة لكلِّ المرضى.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق