]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العراق وسوريا والمشروع الايراني الخطير

بواسطة: أحمد الكناني  |  بتاريخ: 2012-07-16 ، الوقت: 20:23:06
  • تقييم المقالة:

لم تعد ايران تلك الدولة المنكسرة اقتصادياً وسياسياً كما عهدناها منذ فترة بل اصبحت تنافس دولاً عظمى من حيث التطور في انظمتها المعلوماتية والعسكرية وكذلك في مجال الاسلحة الممنوعة دولياً وغيرها حيث باتت تشكل تهديدا عالمياً في العصر الحالي وعقبة لايستهان بها أبداً فبالرغم من المساعي الدولية نحوها من اجل غض النظر عن مشاريعها في المجال النووي وتخصيب اليورانيوم لكنها رفضت ذلك من اجل استمرار هيمنتها على العالم العربي  وكانت من ضمن ضحاياها التي استطاعت النيل منها وهي العراق وسوريا ولبنان وفلسطين حيث تشكل هذه الاربع المثلث الاستراتيجي الذي يربط الشرق بالغرب فلم يكن اختيارها هذا اعتباطاً او جزافاً بل انفقت الكثير من الاموال والاجندة في سبيله و استطاعت ان تدعم حركة حماس في فلسطين لتتلاعب بالمصير الفلسطيني وكذلك في دعم حركة حزب الله في لبنان بعد ان اخذ مأخذه من التأثير وها هي الان تتغلغل في العراق عبر ادواتها ابتداءً من رئيس الوزراء وانتهاءً بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بعدما انشأت مركز تدريب لمليشيات جيش المهدي في داخل اراضيها وسيطرت ايضاً على المراقد المقدسة واغلب المرجعيات الشيعية في النجف الاشرف وعلى شركات النفط في البصرة وغيرها من المحافظات ومن ثم الى دعم قوات الاسد في قمع المتظاهرين بعد تحويل سوريا الى مشروع طائفي عنصري مثلما حولته في العراق ونرى التدخل السعودي واضح في المشهد ايضا في داخل الشأن العراقي والسوري ويستمر التصعيد السياسي من كلا الاطراف , فمن جهة نرى المشروع الصهيوامريكي يأخذ مأخذ من تلك الدول وايران من جهة والسعودية من جهة وجهة تقف ورائها الاطراف الصغيرة ليخوضوا مشروع دولياً خطير في السيطرة على هذه البوابة المهمة ورأينا المشروع  العسكري واللوجستي الذي قادته واشنطن في سبيل انشاء قاعدة بحرية ضخمة تطفو على الخليج العربي بمساعدة مطارات الكويت من اجل التحدي الايراني الخطير  ليستمر التصعيد في مجال العنف من القتل والاغتيالات ودوي الانفجارات المتشعبة والجرائم المخلة في قوانين حقوق الانسان في سوريا والعراق من جراء هذا الصراع الكبير بين تلك الاقطاب واستخدامها لادواتها في داخل مسندة الحكم .
فلايمكن تهدئة هذا الاوضاع واطفاء فتيلها الا بأنتزاع تلك الادوات الموصلة لهذه الاقطاب الرئيسية فبدونها لايمكن ان تتدخل بشؤون الدول الداخلية فلابد ان تحتاج الى من يمرر مشاريعها وافكارها في الداخل وعند قطع الموصل فان المدد سوف ينقطع لتظهر ارادة الشعوب بالتدخل لفرض هيمنتها في ادارة شؤونها وتلك الامور تحتاج الى عمل وطني مخلص كبير ودعم اعلامي ليصل صوته الى اقصى مكان لتتمكن هذه الدول من اعادة رمقها ونفسها الاخير من جديد قبل ان تفارق الحياة وتصبح  خشبة بالية  
























































































 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Mostava Ebrahm | 2012-07-17
    نعم دعني اصدقك في ان العالم الاسلامي  يخضع لمؤامرات تتزعمها امريكا وتحرك لها اطرافا اخري منها ايران وان بشكل خفي  ودولا اخري لاتختاج الذكر  لكنى اخشي حين نركز علي ايران ان نكون مثل الكلب اذا رمي بجر عضه وترك من رماه ان ما يقع في سوريا بالنسبة لي ليس الاماوقع  في افغانستان ووقع في العراق ولن يتوقف في سوريا 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق