]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الحقيقة المطلقة

بواسطة: خالد مرخوص  |  بتاريخ: 2012-07-15 ، الوقت: 10:11:16
  • تقييم المقالة:

خالد مرخوص.

 

يتساءل الطفل تساؤلات عجيبة  يعجز الكبار عن إيجاد تفسير لها،وتتفاوت تصرفات الآباء طبقا لتفاوت الوعي و درجة العلم لديهم،فهناك الآباء الأكاديميون المثقفون،وفي المقابل الفلاحون السذج،وبينهما المتواضع الذي لا يلمّ بعلم وافر،وإنما يوثق بتصرفاته و فكره..ويتساوى الجميع في إقناع الطفل إقناعا نسبيا ساذجا وغير مقبول،وتستظل كل فئة بمظلة واحدة مبررةً الموقف بأن الطفل مازال صغيرا والأجدر به أن يشغل نفسه وعقله بلُعـَبـِهِ،وهذا يُـعَدّ خطأ،لأن الطفل لا يريد مهدّئا سرعان ما يخبو مفعوله ليعودَ مرة أخرى للسؤال والحيرة،والضرورة تستدعى بالأساس من الآباء أن يطيلوا الجلسة مع صغيرهم ويُبحِرُوا به في حديث مطوّل مع خلق أجوبة و حلول وهمية تحقق فقط اقتناع الصغير و الرد على أسئلته بديبلوماسية وتحفّـظ ،

وإذا استفحل الموقف و بلغ أقصاه من عدم التجاوب،فعلى الآباء زيارة طبيب نفسي كحلّ أخير..

و يتساءل الطفل:كيف جئت إلى الدنيا؟ ومتى صرت واحدا منكم؟ولماذا أنا صغير؟ ومتى سأكبر؟وكيف لي ذلك؟ و لماذا نصلّي؟ولماذا نصدُق في أقوالنا ولا نكذب؟ولماذا ألحّ علينا ديننا ذلك؟ومن لم يفعل فسوف يدخل جهنم!وأين توجد الجنة؟.. و أسئلة فلسفية معقّدة تدق على فهمه باستمرار ـ على كثرتها ـ قد تعدّ وتحصى! إلا أنها لا تؤكد للطفل إلا إدراكا لعجزه فقط، ولا يجد لها  أجوبة شافية تثبت حِجِّيّةَ الحياة التي يعيشها مع من حوله.وعندما  يبدأ رحلته المدرسية يتنور عقله شيئا فشيئا بالتحصيل العلمي،وكلما ازداد دراية وعلما،كلما زادت رقعة المجهول المتناهية الأطراف اتساعا لديه،فيوقن بعد سنوات ـ عندما يكبر ويصبح طالبا ناضج الفكرـ  أن الإنسان مهما بلغ من العلم درجات عليا،يبقى عاجزا عن إدراك الحقائق كلها،إذ يتساوى أكبر عالم مع أقل الناس علما في إدراك الحقيقة المطلقة،وهنا تكمن متعة طلب العلم و المعرفة التي يدخل ضمنها عدم الإدراك كذلك،فيعد إدراكا لمحدودية فكر الإنسان وقصوره الذاتي. 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق