]]>
خواطر :
متعجرفة ، ساكنة جزيرة الأوهام ... حطت بها منذ زمان قافلة آتية من مدينة الظلام...الكائنة على أطرف جزر الخيال...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

(العجلوني)الكثير منا يعرف هذه الشخصيه

بواسطة: Ahmad Otoom  |  بتاريخ: 2012-07-14 ، الوقت: 18:23:08
  • تقييم المقالة:

العجلوني كما يلقبونه لانتمائه لجبل عجلون وسوف بلدته الاصليه من البلدات الشامخه في الاردن من محافظة جرش بلدة سوف انه حسين فلاح الشبلي العتوم \ابو حسين انضم الى صفوف الثوار في فلسطين منذ ريعان شبابه محاربا حاملا للسلاح بوجه الاستعمار البرطاني ووجه اليهود الغاصبين طالبا للشهاده وارضاءا لله سبحانه ليدخل التاريخ مسجلا البطولات في البلاد الفلسطينيه طولا وعرضا لتردنا عنه قصص وبطولات ولا بد للتاريخ ان يذكر رجالاته لقد استمر مجاهدا مع الثوار من سنة 1939 واستمر حتى سنة 1947 ومن الذاكره لاهم المعارك التي خاضها معركة مردى ومعركة وادي التفاح وبلعا وبيت مرين ودير غسان ولقد سقط من الانجليز الكثير لولا استعمالهم للطائرات والمدفعيه الثقيله رحم الله العجلوني واسكنه فسيح جنانه ومن عقبه الذين ولدوا في سوف وانتقلوا الى عمان للاقامه بها ولكن لم تزل اراضيهم موجوده في سوف ومزرعة ابنه القاضي ياسر الشبلي ابو عمار شاهده على ذلك في المناره وارض وبيت بالمزرعه يزورون بها ارضهم وبلدتهم التي عشقوها سوف الى ما ابقاهم الله سوف معشوقة اهلها وفيها تغنى الشاعر\الا يا سوف يا بلد الرجال    لقد برزت في اهل الشمال      نحيي فيك كل اب وام   وجد ثم عم ثم خال   نحيي فيك وففة كل ليث يقاسي   البرد في اعالي الجبال      نحيي فيك من ماتوا وضحوا على درب الكرامة والنضال لقد سطرت في التاريخ دوما  صحائف بيض يا بلد الرجال           فكل عشيرة في سوف باتت   مكللة بالوان الجمال   هذه نبذه عن رجل من رجالات سوف ورجالها كثر المراجع تاريخ سوف الاجتماعي معلمه من تاريخ الاردن(1800_1950)  \كتب المقال الكاتب والشاعر احمد حسني شبلي العتوم\سوف في 14\7\2012

 


تاريخ سوف الاجتماعي\


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق