]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ملون في السواد

بواسطة: جمان  |  بتاريخ: 2012-07-14 ، الوقت: 13:37:53
  • تقييم المقالة:

قد تبدو كلماتي ملونة
 في سود المدائن
أو وردة مقطوفة البتلات
عطشى الوريقات
ومن حولها الأماكن
قد أبدو باسمة الوجنات
في يوم مخضب بالدماء
وصمت شائن
وخلفها ياورقتي
 قد تكمن الكمائن
أو تذرف الأحبار ألماً شائكا
كما الأخبار
 تأتي بالولائم
أحقاً اعتدنا على السكوت
أو حقاً يكفينا القنوت
لنشيّع العزائم
مابيدي حيلة "مانسمع"
ومابيدنا سوى
 اوراق توت
نزين الحديث والشتائم
لعلي أولى بالصمت
 لذا بعثت كلمتي
الحبلى من ظالم وغاشم
تئن بحملها الوضيع للعلن
ليرافق الشهيد للجنائن

بقلم باكٍ "جمان"


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-07-14
    غاليتي جمان
    وجدت حرفك ..ملونا برمادية الاحزان
    لا بد لمن حوله الحزن ان يستنفر ..ويكتب برماد الأوجاع
    ومهما حاولنا ان نصمد بكلماتنا تبقى الاوطان المستباحة جُل اهتمامنا
    وغاية ما نسعى لتبقى بامان
    قلبك كما مياسم وتيجان الزهر .. برقتها تعطرين الاجواء رغم الحزن
    محبتي واشتياقي لحرفك النقي
    طيف بخالص الود وباقات ورد

    • جمان | 2012-07-14
      ولك بطهر الدمع بارق الحرف يرق ،،، ياسيدة الحرف وسابقة السبق ،، والحزن على سورية بالوجد أحق والحرف بخيل مهما وصف الحق ،،، أشكرك استاذتي المرهفة وأمي الرائعه دمت لنا بكل ماتنشرينه من عبق ♥

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق