]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمات فقيرة .

بواسطة: الخضر التهامي الورياشي  |  بتاريخ: 2012-07-14 ، الوقت: 12:25:45
  • تقييم المقالة:

 

 كوني أيتها الكلمات ما شئت ؛ كوني شعرا ، أو نثرا ، أو خطابة ، أو مقامة ، أو رسالة ، أو سيرة ، أو .. أو ...

 كوني أو لا تكوني ، فأنت في نظري مجرد كلمات فقيرة ، فقري أنا ، وفقر كل الفقراء .

 لكن قولي ، ولو كنت فقيرة ، ومتناقضة ، وجارحة .

 قـولـي :

 ـ الفقراء عباقرة الأحزان ، وجبابرة الأحقاد .. ومتسولو الأرزاق !!

 ـ الفقراء يكذبون ، يسرقون ، يغتصبون ، يقتلون .. ويبكون أيضا !!

 ـ الفقراء يحبون الأطفال والنساء .. ويضربونهم أيضا !!

 ـ الفقراء يفكرون كثيرا ، ويشعرون عميقا ، ويصبرون طويلا ؛ هذا شيء جميل ، لو أنهم غير مجبرين على ذلك !!!

 ـ الفقراء حين ينامون يحلمون كثيرا ، وحين يستيقظون يغسلون وجوههم وأحلامهم بدموعهم !!

 ـ الفقير وهو يمشي : يبني دارا جميلة ، ويشتري سيارة جديدة ، ويتزوج صبية صغيرة .. وفي نهاية الطريق يركل حصاة كبيرة !!

 ـ الفقير لا يموت فيها ولا يحيا !!

 ـ الفقر ليس عيبا ، ولكنه يفضح العيوب !!!

 نكتـة : إن الفقير يأكل الفرخ إذا كان مريضا ، أو إذا كان الفرخ مريضا !!

 شعـر : قال العباس بن الأحنف ، ( توفي عام 807 م ) :

 يغدو الفقير وكل شيء ضده

 والأرض تغلق دونه أبوابها .

 وتراه ممقوتا وليس بمذنب

 ويرى العداوة .. لا يرى أسبابها .

 حتى الكلاب إذا رأت ذا بزة

 أصغت إليه وحركت أذنابها .

 وإذا رأت يوما فقيرا جائزا

 نبحت عليه وكشرت أنيابها .

وقال أيضا عروة بن الورد ، ( توفي نحو عام 596 م ) :

ذريني للغنى أسعى فإني

رأيت الناس شرهم الفقير .

وأهونهم وأحقرهم لديهم               

وإن أمسى له نسب وخير .

ويقصى في الندى وتزدريه

حليلته وينهره الصغير .

ويلفى ذو الغنى وله جلال

يكاد فؤاد صاحبه يطير .

قليل ذنبه والذنب جم

ولكن للغنى رب غفور .

وختاما :

« لابد أن الفقر شيء جميل وإلا لماذا كل هذا العدد من الفقراء في العالم .. ؟ »


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • طيف امرأه | 2012-07-14
    والله اضحكتني ياالخضر
    هل الفقر شيء جميل؟؟؟!!
    بدا لي انك تصف ورده او لوحة!!!
    ان الجمال بالشكل وليس بالحالة ..حالة الفقراء تثيرني وجعا وقلقا
    لله درك يا الخضر لقد وصفت حتى اثخنت الوجع دمامل وفيروسات !!!
    صدقا لك كتابات كما تلك القرارات الصائبه تأتي للهدف لتصلحه وتعيده لواقعه الاسلم واتم
    بورك بكم دوما تغرينا كتابتكم
    طيف بخالص التقدير

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق