]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

شهيدٌ بعد الإستقلال

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-14 ، الوقت: 12:02:20
  • تقييم المقالة:

هناك الكثير من جاهد في حربنا التحريرية الكبرى والتي كانت مسرحًا لها أرض الوطن ، وقهر ونال ماَلا ترضاه

نفسٌ كريمة وقد كرمت من طرف الله ، هذه النفس وبعد العطاء والجهاد المرير من أجل نيل الإستقلال

وقد نجت بأعجوبة من قيود مكبلة للحركة ،.عاشت وتفلتت  وحكت ما كان معها من قساوة.

ونحن لا نكتفي برأية مثل هذه الشخصيات لأنّها رمزٌ مدنا بالكثير ، فهل هناك بأفضلٍ من النفس ؟ وماذا بعد فقدها؟

بعد سنوات من الإستقلال يعش بطلنا الإستقلال وحلاوة التحرر وعرف أنَّ الحرية غالية ولن تمنح إلاَّ إذا حملت

الأجساد على الأكتاف ....

وعاش بعدما حمل المغتصب حقائبه ورحل .....

الشهيد حكى ماكان معه ..... وأعطانا درسًا في البقاء أو كيفية البقاء.

ولا يزال يحيا أطال الله الأعمار ....بعدما رفع الراية بين البلاد العالميَّة .

ياشهيدًا حلاَّ الأيام ، حدثنا ماكان في زمان

الشهيد باقٍ مع الأيام ومهما طال الزمان

 

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق