]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

جبابرة العصر يحرقون مكتب ديني ويسكتون عن قواعد وجرائم الاحتلال الأميركي

بواسطة: فلاح العلوي  |  بتاريخ: 2012-07-13 ، الوقت: 20:09:18
  • تقييم المقالة:

 

إن الواقع العراقي  وما يحصل في هذا البلد من ويلات يعرض لنا مشاهد وأحداث  تكاد تقف العقول عن التفكير عندها, ومن هذه الأحداث ماحصل في قضاء الرفاعي في الناصرية عندما جاء وكيل السيستاني  ومعه مجموعة من الجهلة الذين يلهثون وراء المال كما تلهث الكلاب فهجموا على مكتب المرجع الصرخي واحرقوا محتوياته ومن جملتها كتاب الله العزيز وطالبوا بإغلاق المكتب دون أي سبب مقنع سوى قولهم إننا لانريد مكتب ديني في هذه المنطقة  .

فيا لهذا التجرؤ  الوضيع على مقدسات المذهب ومصدر لنشر علومه وقيمه السامية ,في الوقت الذي يصول فيه جنود الاحتلال ويجولون في ارض العراق ويقتلون الأبرياء ويسرقون أموال البلد ومقدراته ومصادر قوته كافة  ويبنون قواعدهم ومعسكراتهم قرب الدور السكنية لكي ينشروا الرعب في نفوس الناس ويجعلوا منهم جدارا يتحصنوا به من ضربات المقاومين , ومن أبشع جرائم الاحتلال سجن أبو غريب حيث عذبوا به العراقيين بطرق وأساليب تدمى لهى العين وتقشعر منها الجلود والأبدان, فأين وكلاء السيستاني من هذه الجرائم ؟ فهل سمعنا يوما استنكارا منهم ؟ اعتراضا , رفضا ؟ الجواب كلا , كأنما شيئا لم يحصل.

 في مقابل هذا نرى إن المرجع الذي احرقوا مكتبه هو أول من أمر بخروج تظاهرات ضد الاحتلال , واصدر البيانات الرافضة للاحتلال , وبين للناس وذكرهم مرارا وتكرارا بجرائم الاحتلال وحذرهم من الانخداع به, وقال إن الاحتلال قبح وفساد وهو أصل الفساد ومنه الفساد وهو افسد الفساد .    

http://www.youtube.com/watch?v=Jcx2uxw3jHM
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق