]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رحيل......الوردة البيضاء

بواسطة: الشاعرة منى خضر  |  بتاريخ: 2012-07-13 ، الوقت: 11:15:26
  • تقييم المقالة:
رحيل.......الوردة البيضاء أيام.....وأيام ......انقضت....... دون أن نستكمل الحوار لم تخلو  تلك الأيام من بعض اللقاءات القصيرة وبعض العبارات المقتضبة بسبب....الغربة ...... بعيدا عن أماكن اللقاء وانشغالها في أمور الحياة............ وفي عجالة......... جاء موعد اللقاء الأخير أو جسر الوداع كما أسميه لقد أصرت الوردة البيضاء أن تلتقي بي وتودعني....الوداع الأخير وقد كانت عيناها تنطقان بأشياء كثيرة لم أحاول أن أفهمها في لحظتها أو لم أستطع أن أتخيل انها النهاية ولكنني الآن ........ تفهمت كل الأمور الخافية لقد كانت الوردة البيضاء رحمها الله رفيقة عمري ورفيقة دراستي في كلية التجارة كنا نستذكر دروسنا معا كما كنا نمرح معا ونملأ الدنيا بضحكاتنا والتي يشاركنا فيها أحيانا بقية زميلاتنا....... كما  كنا نمضي بعض ىالأوقات في الاستماع الى مطربها المفضل معا لقد كانت  تحب الاستماع لأغاني محمد منير وخاصة....أغنية شجر الليمون وكنت أشاركها.......... لقد كانت  تقريبا رغباتنا مشتركة لكن ماكنت ألحظه في خصالها هو النقاء وسلامة النية والقلب الكبير رحم الله رفيقتي........... الوردة البيضاء بقلم/ منى خضر

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق