]]>
خواطر :
الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مَحَارِق الظَهرَة والشيخ بُومَعزة

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-13 ، الوقت: 11:03:48
  • تقييم المقالة:

الشيخ بُومَعْزة هو قِصة من قِصص تَاريخنا لكِنها ليسَت خُرافة بل بطلها بَطل عُرِفَ بإقدامه وبسالته

بومعزة ثائرٌ عَاش في أَلف وثمنة مئة وأربعة وأربيعين بمدينة الشلف الساحليَّة ، في الفترة التي إجتاح فيها الغرباء

 المكان حارب وأبعد الإستطان عن البلاد. بومعزة شبيح عمر المختار لمَّا إختار الأرض على البقاء على هتك

العِرْضَ هذا الإنسان والذي لم يتعدى العشرين من العمر عرف من الشجاعةِ مافاقت السبْعين تجربة .

بومعزة هو البطل المغوار والذي ردَّ على الظلم ساعة إشتعلت محارق الظهرة وأبيدتْ عائلاتٌ باكملها داخل

كهف يدعى ( غَارَ الفراشيش ) هذا المكان من حَفظ   الكثير  من المفقودين .

بُومَعزة إنسَان حرٍ كما نحنُ الأن نحب الترحال والعَيش والنوم والاكل المفيد....ونفكر فيما يُطَوِّرْ حياتنا

وأصبح الأن قصة نحب السماع إليها وكتبناه بطلاً لرواياتنا ، كما تناولناه مسرحيَّة ملحمِّية رائعة.

بومعزة فارسكما في  الأحلام إمتطى الحصان وإنطلق فارسًا من الفرسان....

بومعزة بطلٌ من مدينة الشلف ..ومِثله كَثيرون صَنعُوا الزَمن وعَبروا إلى أذاننا دُون إستِئذَان..

 

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق