]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . الحياة فصول .. جلوسنا لدقائق , لا يعني إحتوائها تماما هي دقائق نتأملها ..لا غير.   (طيف امرأه) . 

سوريا و هاجس الطائفية

بواسطة: نبيل جاسم  |  بتاريخ: 2011-07-19 ، الوقت: 04:30:57
  • تقييم المقالة:

سوريا و هاجس الطائفية
بعد الربيع العربي وثوراته, تشبث بعض معارضو  التغير الذي تمخض عن ذلك الربيع في عالمنا العربي بفزاعت ثور الطائفية الهائج. مما ألهم النظم في سوريا على وجه الخصوص الذي بدوره أشتهد على زرع الالغام حول تضاريس التنوع البشري والثقافي الطبيعي في تلك البلاد. وزاد على ذلك بالترويج عبر الاعلانات الفاصلة بين اجزاء فليم الايام الطويلة, في تحليل كيفية انجماد مجرة سوريا اذا ابتعدت شمس البعث عنها. و هولوا مهددين من احتراق المجرة اذا تزحزحت  شمسها من قرن محورها رأس النظام. لكن العفالقة لم يكونوا على علم بأن سكان كوكب درعا قد فضلوا روأيت تناثر الدرر المتألقة في افق ذلك الظلام الهادئ في الأنشراح والدامس الأطراف . وبعد ايام ضوئية معدودة, اتحدت افكار اغلبية سكان المجرة متضامن مع سكان كوكب درعا في المطالب  والارادة. مستغلين وجود الاقمار الأصطناعية  التي وظفت كقنوات اتصال بينهم .  وفي يوم غضب عارم شهدت المجرة حراك شعبي انتظرته أديمها من عقود خلت وأقشعر له هوائها مما لمسه من زفرات انفاس ثائرة بترديدها لكلمة "الجاذبية الجاذبية". وكانت الارض قد امتلئت بالاحاسيس المتداخلة والمتناقضة في الفرح الشديد والحزن العميق مما قد اوصلها قاب شعرة او ادنى من الجنون والانفصام الذهني حينما سالت عليها دماء المطالبين بحقها الفطري. وصارت تشرب تلك الدماء وتحولها الى شجر لتحمي الثوار من لهيب الشمس المسلط الذي اسال دماء رفاق الجاذبية.  وزدادو عزيمة عندما تعلموا من كتب العلم, بأن الجاذبية تجذب محيطها ولا تنفره.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق