]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

( خير الأمور الوسط))

بواسطة: Gamal Zedan  |  بتاريخ: 2011-07-18 ، الوقت: 21:15:05
  • تقييم المقالة:
 

هذا ليس شعارا سياسيا وان كنت انحاز الى رؤية الوسط السياسية , لكنى أتحدث عن شىء آخر ,

فالعلاقات الانسانية حين يحدها التحفظ والتردد والخوف قد تصل الى انطوائية مرضية , لكنها حين تفتح الباب على مصراعيه تفريطا قد تصل الى نتائج مفزعة,

فقد اعتادت جارة لنا على ان تصاحب اى أمرأة وتصبح العلاقة بلا ضوابط او حدود , فيفتح البيت للصاحبة ليل نهار وتروى لها تفاصيل الاخبار والذكريات ....... ثم على غير توقع يحدث الخلاف......

واذا بالصديقة تنشر ما لديها من اخبار واسرار وتسرد تفاصيل ما يحدث بالمنزل الذى آواها وربما شاركت صاحبته الطعام ثلاث مرّات فى اليوم ,

وكأنى بجارتنا هى التى تسىء الى نفسها ...................................................... عَنْ أَبِي سَعِيدٍ : أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , يَقُولُ : " لا تُصَاحِبْ إِلا مُؤْمِنًا وَلا يَأْكُلْ طَعَامَكَ إِلا تَقِيٌّ " . رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ فِي سُنَنِهِ ,

فأحسن اختيار الاصدقاء بدءا ثم لابد ان تكون لها ضوابط وحدود.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق