]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

حكومات ودماء شعوب أبرياء بأيدي إيران وعملائها

بواسطة: سامي الكاتب  |  بتاريخ: 2012-07-12 ، الوقت: 11:54:45
  • تقييم المقالة:

 

أصبح واضحا عند الجميع الدور الذي تلعبه إيران في تأجيج المشاكل والاضطرابات في الدول العربية ففي إحداها تدعم المعارضة وفي أخرى تدعم السلطة  وفي  أخرى يكون دعمها مزدوجا للمعارضة والسلطة.

ولكن دعمها لايكون مستمرا وجديا إنما مرهونا بقوة المدعومين من قبلها في نشر النزاعات والنعرات في تلك الدول,فهي تتخذ منها درعا لحماية مصالحها الخاصة , فنرى إنها بين يوم وأخر تتبرأ ممن تدعمه وذلك لأنه أصبح ضعيفا وانتهى دوره.

ففي سوريا مثلا يكن دعمها لحكومة بشار الأسد ضد المعارضة فهي تمده بالجنود والسلاح والأموال وكذلك بالإعلام ,كل ذلك من اجل أن تبقى الحكومة السورية في نوع من القوة التي تستطيع بها قمع أو منع انتشار المعارضة .

هذا من جانب دعمها المباشر لحكومة الأسد أما الدعم الغير مباشر يتمثل في دور عملائها في العراق مثلا كنوري المالكي فهو يقوم بدعم الحكومة السورية بكافة الطرق والوسائل ومن ضمنها الدعم الدولي لحكومة الأسد حيث دعى في مؤتمر القمة المنعقد في بغداد إلى حل الخلاف عن طريق التحاور بين المعارضة والحكومة التي فتكت بالشعب السوري فأي تحاور هذا وكيف وما هي الضمانات نعم هذا ما قالته المعارضة السورية وثوارها من هول مالاقته من بطش وظلم الأسد وفقدان ثقتها به وعلمها بعمالة المالكي لإيران .

فهذه إيران وهؤلاء عملائها نفسهم الذين تلاعبوا بالشعب العراقي وأمواله واستقراره , حيث إن إيران كلما رأت العراق يتجه إلى الاستقرار أعطت الإشارة إلى عملائها بتأجيج الطائفية المقيتة من أجل استغلال عواطف الناس واتجاههم المذهبي فترى العراق يشتعل بين ليلة وضحاها وتسود الخلافات بين السياسيين.

وتستمر إيران في زعزعة الأنظمة وشعل نيران الفتنة في البلاد العربية  من اجل إشغال أعداء إيران في غيرها , ولكن من الضحية من ذلك كله ؟  الشعب السوري والشعب العراقي وباقي البلدان  هم الضحية , فأطفالهم يذبحون  وشبابهم يقتلون ويقطعون في الشوارع , فترى أوضاع هذه الدول في تدهور مستمر فالتعليم والصحة  والخدمات الأخرى في تدني و انحطاط , ولكن ليس لهذه الشعوب إلا الله سبحانه وتعالى فهو الذي ينقذهم من إيران وعملائها  ومن ظلم كل ظالم.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق