]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الرد على طارق الغزالى حرب

بواسطة: Gamal Zedan  |  بتاريخ: 2011-07-18 ، الوقت: 21:10:18
  • تقييم المقالة:
كتب طارق الغزالى حرب فى مقاله بالمصرى اليوم تحت عنوان:
الآن حصحص الحق وإنكشف الغطاء
مكتشفا أو كاشفا للقرّاء عن وضوح توجّه ..بل وإعلان كلّ من السلفيين والإخوان والأزهريين أنه قد حان الوقت لتطبيق الشريعة , ويظهر الكاتب عداءاً واضحا للفكرة ـ رغم صعوبة تطبيقها على ارض الواقع ـ و إندهاشا من صمت المجلس العسكرى على هذه التصريحات .....
والغريب ...المدهش حقا هو المقال ذاته فمن غير المعقول او المقبول أن يختطف الوطن الى أمريكا أو أوربا لترضى النخبة الليبرالية ........
أوَ ليس الجيش المصرى جزء أصيل من نسيج هذا الوطن ينتمى لعقيدته , تربّوا على ذات القِيَم وغرست فيهم نفس العادات والتقاليد
أم تريد النخبة جيشا عقيدته حراسة العلمانية ودولة ترضى عنها امريكا لنعلن أننا أصبحنا دولة مدنية؟!!!!!!!!!!
مصر دولة إسلامية وستبقى كذلك ...........................
أمّا تطبيق الشريعة فذاك أمر يحتاج سنوات إعداد وتأهيل قبل الحدود
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • Mind Esteem | 2011-10-06
    ارقام قياسية مزهلة للتيار المتأسلم يجب ان يدخل بها موسوعة جينيس.
    ا-ا اغتيال والتسبب فى مقتل اثنين من ابناء وطنهم مسلمين وحاصلين على جائزة نوبل العالمية لاثرائهم التراث الانسانى فى العالم اجمع ا( وهم رئيس جمهورية مصر العربية والملقب بالرئيس المؤمن محمد انور السادات والاديب العالمى نجيب محفوظ )ا ا( لم يقترب منهم فى هذا الانجاز المزهل الا اليهود الصهاينة المتطرفون باغتيالهم رئيس وزرائهم اسحق رابين )ا!ا.
    ا-ا اذهال العالم اجمع ا( وليس المسلمين فقط )ا بطرح قضايا لم يكن يجول بفكر بنى ادم انها ممكن ان تطرح فى القرن الواحد والعشرين مثل شرب بول الابل وارضاع الكبير.
  • Mind Esteem | 2011-10-06
    نعم نريدها دولة دينية لتصبح مزدهرة كأفغانستان، متحدة كالسودان، شبعانة كالصومال، ديمقراطية كإيران.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق