]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

أماني لا تزال في الكتمان

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-11 ، الوقت: 15:47:24
  • تقييم المقالة:

لقد حقق لي لنا الكومبيوتر الكثير من المتعة والراحة النفسيَّة ، حتى أننا أصبحنا جزءٌ منه ولكن ورغم الثورة

التي قادها والإنتصارات التي حققها إلاَّ أننا نعيش أماني لا تزال في الكتمان .

فلا أنسى أنَّ الكومبيوتر هو وسيلة تواصل ومحقق للرفاهيَّة ويومًا بعد يوم يزداد إحتياجنا له.

ورغم المجهود الذي إختزلناه في الكتابة مثلا إلا َّ  أننا لازلنا نرغب في تحقيق الكثير من الرغبات

الأماني بداخلنا تكبر وتكبر كأمنية التواصل مع شعوب بعيدة يكون لها ولنا نفس الأهداف أو نتبادل الرحلات

الصيفيَّة بيننا وبينهم والهدف هو رفع المستوى أعلى.

الأماني التي يحملها الإنسان توجب عليها إلقائها وطرحها وإلاَّ بقيت حبيسة قضبان الصدر وما الفائدة؟

وهل نقبل بأن نعيش وتعيش بعزلة وبداخلنا فيقهرنا التفكير.

ولولا هذه الأماني لبقينا في مكان ولا نزحف إلى مكان .

الشدة تفرض البحث وتوجبه ، وأمنيتنا في الحياة هي سبر أغوار الحياة والعيش في أفضله

نقاوم لننال حريتنا ، ونبحث لنعيش بعلمنا وثمرته ، ونعمل لنحيا بمالنا ,,,,,,

وهكذا والأماني لا تزال كثيرة وباقية على الدوام...

لأننا نحن بنوا البشر نحقق أمنية ونعيش على وقع الإنتصار لتحقيقها وهكذا الدواليك......

 

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق