]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عندما يخذلني النعاس

بواسطة: Selsabil Eldjena  |  بتاريخ: 2012-07-10 ، الوقت: 22:31:12
  • تقييم المقالة:

في دجى الليل العميق...غالبا ما يهجر النعاس جفناي...فأتحايل عليه...ليلازمني...لكنه يتفاخر ...و يتباهي...و يتركني ...أتصفح ذكرياتي...والليالي في سراها ...كم شهدت...منها...ما يضحك ...وما يبكي...فكم حسبت الماضي ...يلوى....إن داهمه الحاضر ...أواستعجله المستقبل...و رأيت أن أطفئ نوره...غير أن الذكريات أقوى...لم تزل تنبعث...لا تتقهقر...وستبقى في انتعاش...في عقولنا...وفي صبر قلوبنا...فلأجن إن أردت...فلا الليل يبالي...ولا عقلي يرحم...ولا قلبي يسكن... وقد أبيت...نارا...أتحرق...في آلامي....و لأماني ...أتشوق...وبكل أمل ...أتشبت...في أيام أحلى...أطمع...فلبيك ليالي...كدت أفقد...ظني بوعدك لي...لولا قالتها لي ذكرياتي...أنت الوفية لها...وقت توهاني... في دوامة النهار...فلاتخطر على بالي...ولا تضجرعقلي...و لا تواسي قلبي...من محدثات الحاضر...فليس لي إلا الليل...أغوص في صدره...وقت حلولك ذكرياتي...و أقرأ...من سجلك...سطورا...وما بينها...أحلامي...التي وددت...ثم تسللت...من حياتي...واستهلت بهجري...تود السراح...بعيدا عني...فلا أرهقها ملامة...فبعد ايضاح...أعذرها...فهي في سجل القضاء و القدر... لم تسطر...و لأخرى في حياتي...بإذن الله تحقق.

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق