]]>
خواطر :
سألت البهائم ذئبا دموعه تنهمرُ...ما أبكاك يا ذئب ، أهو العجز أم قلة الحال...في زمن كثرة الذئابُ واشتد فيه الازدحامُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ربما أخطائنا هي التي تصنع قدرنا

بواسطة: tas  |  بتاريخ: 2011-04-21 ، الوقت: 13:00:19
  • تقييم المقالة:

 

هل فكرت أنك سعيد بأرتكابك خطأ لانه أنتهى بأمر جيد؟ هذه الحجة تسمعها عندما تخرج من ورطة بشعور جيد ، لأن هذا الخطأ تحول إلى شيء سحري , تحول الى شئ صحيح .
.
ربما مصيرنا يقودنا إلى الوقوع في الخطأ الذي يتضمن أن نجتمع مع حب حياتنا . إنه لشعور لطيف أن تدرك أن لديك مصير تم تحديده مسبقا من قبل سلسلة من الأحداث التي تؤدي بنا إلى الخطوة التالية في حياتنا .

مفهوم بسيط وهو أن كل شيء قمنا به في الماضي أدى بنا إلى حيث نحن الآن ، والآن كل ما سنقوم به سوف يؤدي بنا الى مستقبلنا..

ولكن وراء هذا الحياة  مجموعة معقدة من التفاصيل التي تضمن ان كل ما نقوم به مسبقاً يحدد ما سنفعلهُ في المستقبل. الحياة صعبة ولكن يمكن جعلها بسيطة إذا أردنا بأتخاذ خيارات الصحيحة. ومع ذلك فإنه من الصعب معرفة ما إذا كنا قد اتخذنا قرارات صائبة حتى مرور بضعة أشهر . هذا هو سبب كثرة الأخطاء في الحياة.

ويمكن القول أن الأخطاء التي نتخذها تؤدي إلى أخطاء أكثر ، ولكن بالمقابل تسمع قصص رائعة ناتجة من تلك الاخطاء تبقينا في حالة حب للجنس البشري. عندما نسمع هذه القصص نشُعر بأننا قادرون على تحدي المستحيل وتحقيق أحلامنا وآمالنا وتصبح الحياة أسهل مع الخيارات الصحيحة.

الاخطاء التي نتخذها هي التي تقرر مصيرنا ، من وجهة نظري أن كل ما نقوم به في الواقع تم تحديده مسبقا من قبل ومصير كل شيء نحن بصدد القيام به قد تم بالفعل  ،  المؤسف جدا أنه لا يوجد شيء يمكننا القيام به لوقف مستقبلنا لكن يمكن لأخطائنا أن تؤدي بنا حتما إلى السعادة


« المقالة السابقة

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق