]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإدارة علم أم فن؟3

بواسطة: محمد شعيب الحمادي  |  بتاريخ: 2012-07-10 ، الوقت: 10:05:56
  • تقييم المقالة:

الإدارة علم أم فن؟3

 

"خذ ما تريد منمنشآتنا الصناعية و منشآتنا التجارية وكل طرق مواصلاتنا وكل أموالنا واترك لناالتنظيم وخلال سنوات أربعة، سوف نكون قادرين على استعادتها جميعا"معهد كارينجي

إن ما أعجبني في منهج كارينجي أنه أعطى التنظيم حجمه الصحيح و الوصف المتقن لأهميته، و هذا ما نريد أن نوصله للجميع.إن التنظيم عنصر من عناصر الإدارة و الذي بدوره يهتم بجميع المهام و الأنشطة المراد القيام بها في الوظائف و الأقسام و تحديد الصلاحيات و التنسيق بين أفراد المنظمة و بين نوعية نشاطها، لتحقيق الأهداف و تسخير العقبات التي قد تنجم في العمليات اليومية و حل مشكلات الأفراد، و أيضا تحديد العلاقة بين الأفراد و المنظمة الواحدة، حتى لا يكون هناك تضارب و لبس في الصلاحيات و التخويل، و الذي بدوره يؤثر على الأداء.ومن هنا نتجالهيكل التنظيمي للمنظمات و المؤسسات كأساس في عملية التأسيس الإداري.

و من جانب آخر فإن التنظيم يدخل في كل ما له علاقة بالأفراد و المحيط الذي يتعامل معه سواءً كان فردا مثله أم موارد أخرى.

و نستطيع أن نقول أيضا أننا نستخدم التنظيم دون أن ندرك قيمته و أهميته.

إننا نمارس التنظيم في المنزل مع أفراد الأسرة، و أصدقاؤنا و ممتلكاتنا الشخصية، وفي حركتنا اليومية من خلال استخداماتنا للأشياء من حولنا كالطرق و المصاعد و الآلات و السيارات و الإشارات الضوئية بيد أن التنسيق في الحركة المرورية سميت (النظام المروري)...إلخ

إن التنظيم يدخل في سلوكياتنا كبشر و يصبح صفة من صفات شخصيتنا عندما نقول

(هذا شخص منظم و الآخر غير منظم أو عشوائي)إذاً نحن نمارس التنظيم في جل تحركاتنا و لكن ينقصنا التصقيل العلمي و الإدراك الذهني و الأطر التثقيفية لهذا العنصر.

و لو أننا أدركنا أهميته لأصبحنا منظمين في كل مجالات الحياة سواء على الصعيد الشخصي أو على الصعيد المهني.

و نأخذ مثالاً على التنظيم و نضعه في إطار واضح على أرض الواقع دون تعسر لفهمه أو إدراكه، فنقول : إذا ذهبا إلى جهةٍ ما، و رأينا الجمهور واقف بشكل عشوائيّ و غير منظم، ولا يعلم المراجع، أين يذهب لإنهاء معاملته ،أو كم من الوقت سوف يستغرق أو حتى المطلوب منه لإنهاء المعاملة، ماذا يكون الانطباع الأولي للمؤسسة؟! يكون بالطبع عدم التنظيم أو العشوائية، و نستطيع أن نقول: إنّ السبب هو سلوكيات الإدارة التي لم توفر أو تفرض التنظيم على المؤسسة أو حتى بين الموظفين على وجه الخصوص و بين أفرادها و الجمهور بوجه عام، و نستطيع أيضا أن نحكم على الإدارة أنها لم تتقيد بعنصر من عناصر الإدارة و هو التنظيم وبالتالي ينعكس ذلك عل عدم رضاء الجمهور والذي بدوره ينعكس سلباً للوصول للأهداف الموضوعة.

و عليه نقول إننا نستطيع تحسين أداؤنا و سلوكياتنا في حياتنا الخاصة و حياتنا المهنية عن طريق التنظيم.

و ما أجمل أن نذكر هنا أن من سنة الكون أن يكون منظما بكل المقاييس، و بما أننا جزء من منظومة الحياة في هذا الكون، يجب أن نكون على قدر كبير من التنظيم فلنبادر في تنظيم أنفسنا و الأشياء من حولنا لأننا خليفة الله في الأرض و وظيفتنا إعمارها. 


بقلم: محمد شعيب الحمادي

جريدة: الوطن

عمود: متى يعيش الوطن فينا


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق