]]>
خواطر :
خيبة أمل ، عندما يكتشف الإنسان أنه في محيط تحت خط الصفر ، لا يستطيع الغوص أو السباحة فيه...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . فلا تكتُمُنَّ اللهَ ما في نُفوسكم ليَخفَى ومهما يُكتَمِ اللهُ يَعلَمِ يُؤخَّرْ فيُوضَعْ في كتابٍ فيدَّخَرْ ليوم الحسابِ أو يُعَجَّلْ فيُنقَمِ (زهير بن أبي سلمى   (طيف امرأه) . 

**صباح البيادر..صيفها مختلف**بقلمي

بواسطة: طيف امرأه  |  بتاريخ: 2012-07-10 ، الوقت: 05:52:22
  • تقييم المقالة:


 

 

***صباح البيادر عنادل ضاحكة***

 

 

 

 

صباح البيادر مسيج بأنغام منسجمة

 

 

اوتاره متدرجة بين السكون والصخب

 

 

تغريدة العنادل ضاحكة مستبشرة

 

تصطف الطيور بتصانيفها

 

على قمم الاشجار المعمرة

 

تصدح _ الأوركسترا _ تلك المغناة؛؛ 

 

قصيدة عشق أبدية

 

تسكن عينها أساطير عذبة

 

مخبئةً وراء الصنوبريات والسرو الشامخ

 

 .بذور الإنتماء والعطاء  

 

تبدو لي تلك الفيافي والقمم والوديان

 

 .بيادرا وواحات انطلاق لفصول كونية

 

هنا على أفقي الساحر.. المتماوج الألوان

 

يتمطى الحزن شاحبا جافا مغلوبا عليه

 

كشفاهٍ  جففها قيظ تموز؛؛

 

سيرحل عنا حاملا بحقائبه.. أخر تشققات اليباب

 

هنا يحل الموسم الأكثر سخاءا

 

ونجني أعيادا تُلحن أناشيدا مبهجةً

 

تشرح الصدور.. وتفيض آبارنا ..خيرا وحبور

 

. معلنة بداية صيف مختلف عما أُعلن له

 

اللهم بارك أمتنا ووحدها

 

واصرف عنا البأس الشديد ,,ببركتك يا ارحم الراحمين

 

طيف بيوم صيفي زاده نسمات ربيعيه

 

10/7/2012

 

الثلاثاء

 

 

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • الشريف محمد خليل الشريف | 2012-07-13
    قصيدة عشق أبديه ... تسكن عينيها أساطير عذبه ... اللهم بارك أمتنا ووحدها ... كلمات عشق صادقة من طيف ولا أروع بارك اللهم فيك .
  • ازدهار | 2012-07-10

    شكرا لك ياطيف وأتمنى أن تزوري أحد هذه الحماما التي تملكها الجزائر وهي وهي أكثر

    من 202 مع تحياتي إزدهار

  • جمان | 2012-07-10
    صباح يليق بلمكة الحرف المتربعة بين الزهر
    حيث تشير له بأنملها فيأتي راكعاً
    تعلو على جسر الكلمات لتختار لنا برشاقة
    مايجعلنا نقرأ بلهفة ولهفة حتى الانتهاء
    وطلب المزيد ،، هل من مزيد
    لاأفتؤ  املُّ البحث عنك يارائعه
    ودي ومحبتي
  • أحمد عكاش | 2012-07-10

    الغالية (طيف):

    شاقتني -والله- ترنيمات العنادل تصدح على أفنان الدّوحِ، تتجاوب مع صياح الديَكةِ، وتُمازِجُ زقزقة العصافيرِ، وتتآلفُ مع ترتيلات التالينَ كتابَ اللهِ، في ذلكَ الغسقِ المُشبَعِ بنفحات الإيمان، هنا تشيع في الأفئدة سكينة تملؤها أنوار التّسليم...

    حتّى أولئك الذين غزا قلوبهم الحزن المعتّقُ، تراهم اطَّرحوا همومهم وراء ظهورهم وأرسلوا إلى غدهم رسائل الشوق والأمل...

    وحاشا لربّ رحيم كريم أن يردّ هذه الأفئدةَ النّقيّة صفراً..

    سرّني في قصيدتكم بارقة الأمل والتّفاؤل: (يتمطّى الحزن شاحباً.. جافّاً مغلوباً عليه، سيرحل عنّا حاملاً حقابة)

    كم هو جميل وباذخ أن يبتسم المرءُ وسط تهافت الآلام عليه، ..

    بطولةٌ أن يمتشق المرء حسام الأمل وهو تتغشّاهُ سهام الإحباط من كلّ حدب وصوبٍ، ...

    كم هو كبير ذلك القلب الذي يتسامى فوق جراحاته، ويلهجُ بالدعاء للأمّة بأن تتوحّد، وعلى اليأس بأن ينصرف عنّا..

    كان (حدسي) عميقاً يا سيدتي (طيف) يوم قلتُ إنّك (صاحبة القلب الكبير).

    أحمد الله على سلامتك يا أختاه، فعودتك للكتابة أعادت إلى نفسي الكثير من الخير، الخير الذي عزَّ في (قيظ تمّوز)، و(قيظ بعض البشر).

    حماك المولى ورعاك.

    أحمد عكاش

     

    • طيف امرأه | 2012-07-10
      استاذي الراقي والباذخ حرفا ولُطفا
      أحمد عكاش
      نتعلم منكم ادب الكلام ورقاء التصرف ..انتم للنبل عنوان
      كنت قد حضرت اجابتي على تلك الكلمات في النثرية السابقة .. ولكن الالام المبرحة التي طافت على راسي
      اصابتني بهذيان وفقدان من وعي ,, فكل ما حولي لم يعد له عذوبة ؛ فرؤية الطفولة تُذبح ,,والمرؤة تُسلب , والايمان يُغلب عليه بعضا من ذاك او ذاك , جعلني انصت او أصمت ..واغلق كل ما منافذ السمع.
      وجدتني ابحث في سطور الاولين عن حالة امتي التي أصبحت لي كما لو أنني على قمة جبل أرى الناس أصغر مما هم عليه .. كما لو انها دمى متحركة في مسرح الدمى ’’ يحركها الجشع ,, المصلحة ,,قلة الايمان
      هي كلها تحت البند الاخير ..
      نزف للدماء ,,قتل من غير ان نعرف سببه ,, هرج ومرج ,, والام وامراض تكاد لا تحصرها السطور .. ما بالي اتوجع كورم سرطاني يعتلج بذاتي ,,ياخذني الى عالم كله شظايا وشتات ,,  لم يعد العالم آمن ,,ام لم نعد نحن نفهم ما حولنا ..اواننا لم نفهم كيف نستعيد تلك البذرة التي سرقتها ساحرة شعواء
      صدقا سيدي هناك من الاوجاع ما انستني المي الخاص ,فبهت حرفي وصرت اهذي بين السطور
      ادعو الله واتضرع له ان يسلمنا من شرور انفسنا وما يخطط له من وراء كل حدث او كلمه
      انا هنا وجدت لنفسي شبه بقعة ..في صباحي وبين أشجاري التي حولي ,,حفيفها يسقط علي كمطر شفيف
      كما الخريف يودع الصيف
      هنا الرحلة غير فهي منزوعة الانانيه .. تتراوح هنيهات ,,لكنها كما تلك الحبوب المسكنة ..تبعث بي سفرا من غير حاجة لأحد ... هناك نجد الراحة ولو لثواني كي نكمل ما تبقى من مشوار العمر
      لكم سيدي الفاضل تحية تقدير واعجاب كبير لما تبثه من روعة واحاسيس صادق
      وانا كنت محقة بتسميتك ( الكاتب النبيل ) فأنتم أحكم وأرقى .. وأظرف .. و بكم البلاغة تشرق من وراء التكسير
      تحية من اعماق البيادر ,,لتلك الحروف البهية
      طيف بتقدير خالص
  • لطيفة خالد | 2012-07-10
    سلم قلم يخط حروفه بعطر ازهار الربيع ويحركها بنسمات صيفية ....ويدعو للأمة العربية....
    • طيف امرأه | 2012-07-10
      غاليتي الصديقة والرفيقة ..لطيفة
      مرورك كان بمثابة تسكين لألام تصرخ اوجاعا
      في الحياة هموم تزداد يوما بعد يوم ,,
      اجدني انظر حولي فلا ارى لتلك الوجوه استمرارية ابتسام
      فنزعت الغم عني للحيظات كي ابحث عن هدوء ما
      وجدته بذاك الشروق الرحماني ..ذرفت عينايا دمعا قلت بذاتي
      وآه لو ان للشروق في اوطاننا له طعم الأمن والعزة والرخاء كما كانوا وكما نتمنى
      غاليتي لك زهر بمقدار حبي المحجم بحجم الكون
      طيف بخالص الود والافتتان بحرفك

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق