]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

دعوة فرح ... طه محمد عبد الحميد

بواسطة: طه محمد عبد الحميد  |  بتاريخ: 2012-07-10 ، الوقت: 03:21:34
  • تقييم المقالة:
دعوة فرح .. طه محمد عبد الحميد

كـــنا ولا ذلنا – منذ أن خـُلـِقَ سيدنا آدم - نبحث عن الهدوء الداخلي وعن السلام النفسي وعن الحب الخارجي مع الكل .. فتلك أعلى درجات الطموح عند كل إنسان منذ نعومة أظافره ..

وبمرور الأيام والسنين ينشغل قلب الواحد منَّا بتفاهات تبعده عن طريق الهدوء وتنحرف به نحو سبل الظلمات إلى أن يلقى ربه  وهو لا يدري لأين مصيره .. هو تخرج وتزوج وأنجب ثم مات ..

تلك إذا ً ملخص حياة إنسان عادي لا يضع لحياته ولا لمماته أيَّ اعتبار ٍ ..

لكن لو نظرنا لملخص حياة الشاب المسلم المؤمن الإيجابي سنشعر أنه كراكب الطائرة يثق تماماً في قائدها فحياته رحلة سفر يقودها إيمانه بالله فهو متيقن بأن قائد تلك الطائرة مستحيل أن يخطئ لأن علمه بلا حدود وخبرته بلا قيود .. فهو سيقود الطائرة بكفاءة في جميع الظروف وفي أحنك الحالات وسيجتاز بها العواصف والضباب والحر والبرد والصقيع والبرق والرعد وأي رياح تعوق طريقه ..

لدرجة أنه من فرط ثقته ينام مطمئنا ً ولا يرتجف ولا يهتز إذا سقطت الطائرة في مطب هوائي أو ترنحت في منعطف أو مالت نحو جبل .. فهو متأكد تماما ً أن كل تلك الأمور لها حكم وأسباب لا يعلمها إلا قائدها .. ولله المثل الأعلى ..

فنحن كذلك اليوم أمام حرية الاختيار بأن نكون مثل ذلك الإنسان العادي أو ذاك الإيجابي  ..

فكل شيء ٍ يجري في حياتنا بتدبير وكل حدث يحدث بتقدير وبالتالي ليس في الإمكان أبدع مما كان ..

إذا ً دعونا ندعوا أنفسنا وأنفسكم بأن نُسلـِّم كل شيء ٍ لله وأن نثق بقائد حياتنا ومدبرها وهو الله ..

فهو يقود سفينة المقادير ويدير مجريات الأمور والأحداث ويقود الفلك الأعظم من أصغر ذرة لأكبر مجرة فكل شيء ٍ له وكل شيء ٍ عليه ..

وتعالوا ندعوا أنفسنا وأنفسكم بأن نرفع شعاراً أسمى وهو " إن شاء الله خير "

- فمن مرض ولم يفلح الطبيب في علاجه فليقل " إن شاء الله خير " فمرض في الدنيا خير من عذاب في الآخرة ..

- ومن ذرع ولم يحصد أو ضاعت محاصيله بالجفاف " إن شاء الله خير " فربما كانت فاسدة

- ومن ذاكر ولم يستطع أن يكون كما يطمح " إن شاء الله خير " ربما طموحه يكون له شر في الدنيا

- ومن فشل في حبٍ " إن شاء الله خير " فحب فاشل خير من زواج فاشل

- ومن تزوج وطلق ولم يعرف زواجه الراحة " إن شاء الله خير " فهي أخذت الشر وراحت الحمد لله

- ومن أفلست تجارته " إن شاء الله خير " فلعل الغنى والثراء سيضرونه وليذكر الحديث القدسي إن من عبادي لا يصلحه إلا الفقر ..

فدائما ً وأبدا ً شعارنا " " إن شاء الله خير "

حبيبي في الله ..

كن دائماً كالمؤمن الذي يرى بنور الله مطمئن القلب ,, ساكن النفس ,, يبصر بقلبه أن الدنيا قنطرة وممر لا مقر وشرها ذائل وخيرها ذائل ..

والصابر فيها هو الكاسب والشاكر هو الغالب ..

فعقلك لا تملأه إلا بما يفيد ويجدي وقلبك لا يسكنه إلا الحب الإلهي الطاهر وانشغل بالجهاد الأكبر .. الجهاد الذي يشغل النفس عن التفاهات والشكايات والآلام الصغيرة فنفسك تكون مشغولة دائما ً بتجاوز أوامر نفسك وتخطي شهوات ذاتك والعلو عن كبريائها .. لأن سلعة الله غالية..

هذه هي مشاعر النفس المؤمنة متآلفة مع الله وبالله ولله.. مع قوانينه وسننه .. متكيفةبسهولة مع أي متغيرات تطرأ ومع أي حوادث تحدث حولها .. فيها سلاسة طبيعية وبساطة ربانية تلقائية .. ملتمسةالأنس مع الله والانشغال بالله ..

فلما الحزن والأسى واليأس والإحباطوحياتك حياة واحدة ونفسك نفس واحد وغناك وفقرك وسعادتك وتعاستك وراحتك و شقاءك .. كل ذلك مكتوب منذ الأزل.

وإن لم تصدق كلامي فاقرأه منذ بداية المقال بحرف الـكافحتى نهايته بحرف النون..

وكأنني أقول لك أن كل ذلك الكلام حقيقة مؤكدة منذ الأزل منذ أن قال للشيء كن فكان فيكون وسيكون.

فعش بكل ما هو جميل وكن متيقنا ً بأنه الله هو المدبر وما أعظمه مدبر فسبحانه من كان أمره بين الكاف والنون.. والله المستعان..

 


... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق