]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

بوجود ايران فلا داعي لسوبرمان

بواسطة: رافد البهادلي  |  بتاريخ: 2012-07-09 ، الوقت: 19:27:39
  • تقييم المقالة:

سوبرمان او الرجل الخارق تلك الشخصية الخيالية المبتكرة التي طالما اصبحت موضوعا لكثير من الافلام السينمائية وقصص الاطفال التي تهدف الى اشاعة عمل الخير ومساعدة الآخرين وبدون مقابل.ولعل الكثيرين منا كانوا ولازالوا يتمنون ان ينطبق عليهم عنوان اوتسمية الرجل الخارق والحال نفسه في الشعوب المضظهدة التي تتمنى ان يوجد معها سوبر مان لما يمتلكه هذا البطل من قوى وقدرات خارقة سخرها لعمل الخير ومساعدة من يحتاج المساعدة..

 

ومن الجدير بالذكر بل من المهم الاشارة هنا الى نقطة جوهرية وهي ان سوبرمان يقدم مساعدته للآخرين بدون مقابل كذلك يقدمها بدون ان تطلب منه فكلما شعر بحاجة الناس اليه هرع لمساعدتهم وباسرع من لمح العين..

 

وفي حقيقة الامر نرى ان الواقع المعاش في العراق والدول المحيطة به ان هناك نسخة عن سوبرمان تحاول ان تشيع في محيطها بانها تمتلك القوى الخارقة للوقوف بوجه الظلم وانها تقوم بمساعدة من يحتاج المساعدة وانها سوف تقوم بالتدخل المباشر لمساعدته حتى وان لم  يطلب ذلك لانها تمتلك الاخلاق والمبادئ التي يمتلكها سوبرمان. وعلى هذا الاساس نحن في العراق لا ولن نحتاج الى سوبر مان الاصلي لان سوبر ماننا الحالي والمؤثر هو (( ايران)) فالجمهورية الاسلامية كما اطلقوا هم عليها تقوم الان بدور سوبر مان في العراق والدول الاخرى الممتدة على نفس الخط فهي بنظرنا تمتلك القوى الخارقة للوقوف بوجه قوى الاستكبار العالمي وانها طالما ساعدت من يحتاج المساعدة هذا فقط لمن يحمل كلمة العبور( صفة التشيع)..

 

بيد ان هناك فرقين اساسيين بين سوبر مان الشخصية الخارقة وبين سوبرماننا الايراني :-

 

الاول/ ان سوبرماننا يقدم مساعدته بمقابل او باجور والغريب انه هو الذي يحدد ويفرض ذلك المقابل تارة عبارة عن هيمنة سياسية وتارة آبار من النفط وتارة قيادة عمليات داخل البلد على مرأى ومسمع من الحكومة العميلة.

 

الثاني/ ان سوبرمان الاصلي كان يقوم بمهمته بنفسه دون ان يكلف احد آخر..أما سوبرماننا فكثير من الاحيان يقوم بمهامه عن طريق تحريك عملائه في الداخل ليقوموا بما يريده على اتم وجه عن طريق نظام التحكم عن بعد كما حصل مع سماحة السيد القائد ( مقتدة الصدر) الذي اصبح الجندي الرئيسي لدى سوبرماننا وقام بتنفيذ العديد من المهمات والمسرحيات المكتوبة بيد ايران او سوبر مان العراق وكان آخرها مسرحية سحب الثقة والاستجواب والقادم اكيد – أكثر واغرب- ومن الجدير بالذكر ان سوبر ماننا يمتاز بصفة مميزة وهي تغليب مصلحته الخاصة على كل مادون ذلك وهو مستعد للتضحية بكل شئ مقابل المحافظة على ديمومة مصالحه حتى لو كانت تلك التضحية اقرب جنوده وحلفائه وما حصل مع الحكومة السورية وتضحية سوبرماننا ببشار الاسد والتخلي عنه خير دليل على ما قيل ..

 

ونحن ننتظر متى يتم التضحية بعملاء سوبرمان ممن يحسبوا على العراق بلد العز والاصالة..

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • متألم لما يحدث في بلاد الشام الغالية | 2012-07-10

    الأخ رافد:

    تحية وبعد: بشرني بشرك الله بكل خير: هل تخلّت (إيران) عن بشار الأسد فعلاً؟

    متى؟

    وكيف حصل هذا؟

    وما الدليل على أنّها فعلاً تخلّتْ عنهُ؟

    الذي سمعته أنها تقدم للحكومة في سورية الشقيقة المال والسلاح والرجالَ أيضاً....

    أنا بانتظار بشارتك الميمونة، أدام الله عزّك وعزَّ العراق.

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق