]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

فلسطين والحرب

بواسطة: زياد سعد  |  بتاريخ: 2011-07-18 ، الوقت: 12:39:14
  • تقييم المقالة:

فلسطين والحلم الذي طالما فكرنا فيه مليا مليا قال لي صديق لي قصه  عن شاب اسرائيلي كان الناس يخافون منه وفي يوم من الايام دخل الشاب الجيش وسار جنديا في جيش اسرائيل وتأهل للذهاب الى فلسطين فذهب وحارب وقتل حتى وصل الى امرئه وفي يدها طفلها والعبره في عينيها فأشار اليها بسلاح  والعبرة في عينيها والطفل يبكي ففكر مليا هذا الشاب وقال لوكانت امي مكانها ماذا كنت سأفعل وذهب وترك الجيش وبدء يدخل في الاسلام وبدء يقرء في الاسلام حتى جاء يوم وقابل شيخ وعرض عليه الشيخ الاسلام ووافق وأسلم وذهب للجهاد في فلسطين سبحان الله كان ضدهم فصار معهم وحارب حتى قتل 20 كافر اسرائيلي وجاء وأذا بشاب يشير بالسلاح الى امرئه وفي يدها طفل والعبره تغمر اعينها فجاء مسرعا وحاول ان يساعدها فأصابته رصاصه ولقى حتفه سبحان الله الذي خلق فأبدع


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق