]]>
خواطر :
(مقولة لجد والدي، رحمه الله ) : إذا كان لابد من أن تنهشني الكلاب ( أكرمكم الله)...الأجدر أن اسلم نفسي فريسة للأسود ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الفتوحات العلمية

بواسطة: عمر ياسين  |  بتاريخ: 2012-07-09 ، الوقت: 17:23:24
  • تقييم المقالة:
  عندما يبدأ الصراع بين القديم والجديد بظهور فكرة تعيد النظر بما حولنا لدحض موروث او فكرة قديمة ترسخت لمئات السنين يبدا المجتمع بالانقسام على نفسه الى فريقين واحد يدافع عن الفكرة القديمة وينظر مايؤيد ها ضمن فلك بقاءها والاخر بالرد  وتنتهي بانتصار النظرية الجديدة والتي تسود العقول والمجتمع مرحليا تتفاعل وتتلاقح بمختلف القول وخاصة اصحاب الاختصاص الذيين يكونون اغلبهم ضمن الفريق المدافع عن النظرية القديمة والامثلة كثيرة في هذا الصدد منها فكرة مركزية الارض ودحضها من كوبرنيكوس واليوم ونحن نعيش فوضى المعرفة وتكدسها بالطريقة التي جعلت من انسان السموات المفتوحة مايفوق عالم القرن الثامن عشر الذي اصبح يشاهد العالم من منزله وتسبب في حالة من التخبط في تتبع اغلب التفسيرات الموجودة ومنها نفسيرات الكون المتمدد وتعدد الجسيمات المكونة له النظريات التى تجعل من الانسان يقف على ربوة من الارض بحيث تعيد صياغة ادركنا وتفكيك القديم وضم الصالح منه للجديد هي قليلة ومنها نظرية تفسير الجاذبية وان الضوء اسرع شي على الرغم من ان هناك نظريات حالية تشير الى جسيمات اسرع من الضوء العلم الان في حالة من الترقب لنظرية لتوضيح امور تثير الاذهان وتضع اللبنة الاخير للبناء في النظرية النهائية للكون .
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق