]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

التعصُّبُ والإلتزام

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-09 ، الوقت: 13:49:58
  • تقييم المقالة:

إننا نعيش أيامًا غريبة من حولنا فمرةً تستقر وأخرى  تثبت على حالها ، ومرتا تهتز بنا حتى أظنها ستلفضنا في البحر

وتقذفنا في الفناء مثل ماحدث لحظة محاولة إستخدام أسلحة الدمار الشامل المزعومة أو.... الحقيقيَّة؟؟

أما الإنسان والذي لايسْتقر على حال فهذا من صنع الغرابة وإجتهد في قهر وتعذيب الر وح.

وهناك صفة أراها كثيرة وهي التعصب وإجدها حتى في شعوب عربية أخرى ، لكنَّ ما أتفاألُ به خيرأً هو أننا نحن في

الجزائر نعرف تفتحا ممتاز وإنني لاأشكر أنفسنا بل تعالا لترى إننا منحنا من حريَّة التعبير ما حلَّل عقدتنا الإجتماعيَّة

ومُنِحنا من التعايش السلمي الكثير والثابت.

إنَّ الإلتزام شيئٌ جميل لكن في حدود ....لا تطغى برأيك وأنت تعلم أننا شعوبٌ متخلفة لم تحقق حتى الإكتفاء الذاتي

أوليست الرفاهية الإجتماعية رسالة من أجلها جاء نبيُنا محمد؟؟أم أنَّك تريد إثبات رأيك على كَتِفِ الضعاء من

عشيرتك وأنت تعلم أنَّ الدول المتقدمة من تمنحك الخبز؟؟؟؟ لا لا ننكر أبدا ؟هذا هو واقعنا

إننا نحاول إثبات أنفسنا بالألتزام المتطرف والتعصب الشديدين وإذا لم تنجح الخطَّة لجأنا إلى لغةً نعرفها ويعرفها

الجميع هل أقولها أم أنَّك عرفتها إنَّه الترهيب؟؟؟؟؟؟؟؟

إنني أحب نفسي كما تحبُّ أنت وأحب غيرها لما أرضى لا كنني لا أجيد لغة المُبَاغتة والحيلة لأنني صريحة بطبعي

وأنني لا أحب الشخص المُتعصِب بل أكرهه ولا حتى الشديد الإلتزام وإنني مسلمة ومسالمة وأحب لنفسي كما

لغيري دوام الفضل  فهل أعْدمُ على رأيي الصريح؟؟ فهنا أنا الحاكمة وأنت الخائن نعم أنت الخائن لأنك

تحكم على الناس بضعفك وهمجيتك الصبيانية وكأنَّك فاقد للثة النفسَّية؟

والله أتمنى السلام الأبديَّة لنا ولكم؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

سَنَغار بالفعل وسنغيرُ بالفعل لكن بلا تعصُّبٍ ولا إلتزام شديدين لأنهما لن تُأْتِيا كُلَها هذه المرَّة.

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق