]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مسدس النائب في جيبي؟!!!

بواسطة: محمد المعاني  |  بتاريخ: 2012-07-09 ، الوقت: 08:10:41
  • تقييم المقالة:

 

مسدس النائب في جيبي؟!!!

 قناة جوسات تدق جرس انذار لفلتان أمني قوامه فتنة طاحنة ترتسم معالمها من خلال الموت القادم الذي ينتظر الاردنيين عامة بلا استثناء...ان الذي حصل في حلقة حوار كشف المستور واثبت بأن علية القوم نواب واعلاميين باتوا في مهب الريح فحين يقذف نائب وطن اعلامي بحذائه ويتبعها اشهار مسدسه خلال حلقة حوارية يدلل على ما وصل اليه الوضع من ترهل مغموس بفلتان قوامه تهور وعدم انضباطية لندرك بأن الملك صمام أمان وقاسم مشترك بين الاردنيين جميعا ان كل واحد فينا يتربص بالآخر ضمن عشائرية نتنة لا تبقي ولا تذر ان المطلع على تركيبة الأردن العشائرية قادر على تبصر المشهد المروع الذي ستكون فصوله قاتلة مغموسة بدم لا محالة ..ان المسدس الذي أشهر يسكن كل جيب أردني وخلفه مدفع وكلاشنكوف وناتو يلفهن غضب وتسرع وجهل وغياب حلم... ان الخوف الذي يصاورنا تحول لحقيقة دامغة قوامها هلاك لا محالة فالمراقب والراصد للشارع الأردني يعرف ذلك جيدا ..قال لي أحدهم عندكم عادة  غريبة اذا أرتفع صوت أحد أبناء معان وقال: (هي) هبت خلفه مدينة معان واقفة تؤيده دون معرفة السبب قلت: كل الشعب الأردني(هي) وكل الشعب زناق يتحرك من عصبية وعشائرية لا تعترف بحدود التروي واليقظة فالخوف اليوم يعشعش في بيوتنا وقلوبنا فالوضع يتأزم كل يوم ويتطور ويأخذ شكلا مأساويا ينذر بخطر مؤمنا بأن قاعدة الأسف والاعتذار  المكسورة لن تحمينا من مغبة قاتلة تهب عبر عاصفة هوجاء جلها رمال وخنق فلنقرع الجرس من جديد ليتجمع كل أبناء الشعب من شتى الأصول والمنابت يرسمون من جديد بروية وثبات طريق الخروج من وحل سيسقطنا لا محالة عبر تخبط مشؤوم مغموس بعقلية متعفنة سكنها غرور


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق