]]>
خواطر :
ما الحياة الدنيا إلا أمواج في مد و جزر مستمر... أرحام تدفع و تراب يبلع...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

سياسة التهديم من اساسيات الدولة الحديثة !!!

بواسطة: الاكاديمي يوسف المياحي  |  بتاريخ: 2012-07-08 ، الوقت: 19:57:04
  • تقييم المقالة:
          نعم لربما العنوان غريب نوعاً ما لكن هي الحقيقة التي بينتها حكومة المالكي حيث اصبحت سياسة تهديم المساجد بيوت الله تعالى وانتهاك حرمتها وحرمة المصلين فيها من الدعائم الرئيسية لحكومته الدكتاتورية بل من مقومات الدولة الحديثة القائمة على اسس الديمقراطية وحقوق الانسان وخير دليل على ذلك ما قام به المالكي وحكومته في الناصرية من تهديم مسجد السيد محمد باقر الصدر وتحت جنح الظلام بعد ان اطلق اوامره بحظر التجوال في المنطقة وقيامه بهذا الفعل المشين الشنيع بدون مبرر او مصوغ قانوني او شرعي او اخلاقي او عرفي وللأسف الشديد ليس هناك من مستنكر او معترض من كل الجهات الدينية والسياسية والاجتماعية , وهذا الرابط دليل قاطع على هذه الجريمة الشنعاء .       http://www.al-hasany.com/vb/showthread.php?t=317801  
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • ناصر الخزاعي | 2012-07-14
    يصقط المالكي الفاسد
  • واثق فيصل النائلي | 2012-07-12
    كلا لساسة الفساد الذين اهلكوا البيلاد واراقوا دماء العباد من اجل ارضاء الاسياد الجناة
  • ابو محمد | 2012-07-11
    ابو محمد
    مع الاسف الشديد ان هذه الحكومه تدعي الدين والتدين وتحكم باسم الدين واسم المذهب واسم المرجعيه ولكن الفعل مختلف فانها خارجه عن الدين لكن نقولها لابد للحق ان ينتصر 
  • دكتورة امنه حيدر | 2012-07-11
    لان السياسيونما زالوا يعاملون الشعب كما يعامل قطيع من الغنم والشعب بدوره يبحث عن ذئب يقوده ويرميله بعض الفتات من غنائمه. الحكومات في الدول المتحضرة هي مجموعة موظفين تخدم الشعبوبامكانه ان يغيرها اذا لم يرض عن اداءها وهذا مفهوم انتزعته الشعوب بنفسها ولم يقدماليها هدية من حكامها كما يحلو لنا ان نتأمل. شعوبنا نفسها لا تؤمن بانها تستحق اكثرمن الفتات وتذعر من فكرة الحرية ولا يهمها التمييز بين الصالح والطالح والنتيجة انهاعلى الاغلب لا تنتخب الا ذئابا او لصوص 
  • مهندس حيدر | 2012-07-11
    ان السبب الذيادى الى عدم اطلاع المواطن العراقي بما يحدث في الساحة السياسية فبي البلد هو انه صوتبدون ان يطلب من المفوضية العامة للانتخابات بان يكون هناك شرط دستوري يعلم المواطنلكل صغيرة وكبيرة مايحدث في السلطات الثلاثة كما هو الحال في دستور البلاد المتقدمةوفي جال عدم توفر القناعة التامة للماوطن يحق له سحب انتخابه للجهة المنتخبة وهكذايحصل المواطن على كل كبيرة وصغيرة في البلد مثل بقية دول العالم
  • د. علاء مكي | 2012-07-11
    لابد للحق ان ينتصروان يرفع مظلوميته امام الملاء لأن الباطل حقيقته اكذوبة لذا يلتجىء الى اخس المبرراتاللا شرعية حيث يتهم اهل الحق بأتهامات ما انزل الله بها من سلطان لضحك على اذقان الناسوألا ان لم يكن اكذوبة ما اصبح حال العراق بهذا المأسات حيث يحرق القرءان وتهدم المساجدوتعتقل المصلين وتروع الاطفال وتنتهك الاعراض والسكوت المطبق بعدم ولو استنكار من اجلحفاض ماء وجهكم (لأن الساكت عن الحق شيطان اخرس ) اين الواجهات واين السياسين واينرموز الدين واين واين مما يحدث على انصار مرجعية السيد الحسني وفي الوسط الشيعي منابتزاز وهتك للدين والمذهب هل من مجيب انا لله وانا اليه راجعون وهل سوف يسكت اهل الحقعن حقهم لا والله نموت نموت ويحيا العراق حتى نخرج كذب اهل النفاق السياسي والنفاقالديني ونفضح مدى خيانتهم للعراق وشعبه فلذا تبقى ا الوطنيه والاخلاص لله وللوطن عندالعلماء الوطنين العراقين مهما غيبوا عن الساحه العراقيه سوف نكون دائما وابدا نمثل طريق انقاذ العراق منالمافيات التي تنخر بالعراق نعم هكذا تعلمنا ونتعلم من قائدنا المفدى السيد الصرخيالحسني الذي قال لا للاحتلال من اول يوم من الاحتلال الذي قال كلا للاحتلال المبطنللعراق من دول الجوار وغيرها الذي قال كلا والف كلا للطائفية المقيته  الذي قال ان حرمة دم السني والشعي على سواء الذي والذي والذي الكثير من المواقف التي انعدمت في الاخرين نعم سوف نبقى نتمسك بهذاالقائد لانه امل العراق الوحيد والسلام
  • سامي محمد | 2012-07-11
    نعم نحن نعيش بمرحلةصعبة وهي ظهور المتلبسين بلباس الدين والمتجلببين بجلباب المتقين من رموز دينية وسياسيةاساءت الى الاسلام والى رسوله الكريم الذي ضحى بكل شئ من اجل رفعته ومن اجل ظهور علىالساحة البشرية بارقى واسمى صورة لخدمة الانسانية وهؤلاء اليوم بعراقنا العزيز قد شوهوصورة الاسلام الاصيل واظهروه بظهر القتل والطائفية والحقد والتباغض وسلب الاموال والركضوراء الملذات والمناصب وترك المسلمون يعيشون بالبؤس والحرمان ، ومن خلال ذلك اصبحتالحاجة ملحة لوجود مرجع وقائد على اخلاق الرسول وبتضحيات الرسول وزهده وحكمته وايمانهواخلاصه وصدقه وتفانيه ليمون نبراسا وقدوة للتغير الشامل في كل نواحي الحياة السياسيةوالاجتماعية وانني ارى لايصلح لهذا الدور في العراق ومن خلال تجربتي ومتابعتي للادواروالمواقف الا رجل الدين العراقي السيد الصرخي الحسني فهو المتفاني من اجل العراق والصادقمع نفسه وربه وشعبه
  • الصحفي علي المازن | 2012-07-11
     على الشعب العراقي ان يعي المؤامره الكبرى التي يعدون لها الساسه الخونه فعلى الشعب سحب الثقه من الحكومة والبرلمان وكل القادة السياسيين وعلى راسهم المتقلب مقتدى وان لا ينغروا بكلام المرجعيات المزيفه النائمه التي تستيقظ فقط عندما يراد منها مساعدة الساسه للقضاء على الحلم العراقي
  • محمد باقر حيدر | 2012-07-11
    ان ما تقوم بهحكومة اللاقانون بمحاولة اقصاء المرجعيه العراقيه العربيه المتمثلة بشخص المرجع العراقيالسيد الصرخي الحسني انما هو يمثل الدورالمكمل من الادوار التي مارسها نظام البعث ورموزهضد المراجع العظام من ابناء العراق فبالامس صدام واليوم المالكي ولكن تبقى مرجعية الحقالرساليه حاظرة في كل مكان وزمان رغم كيد الحاقدين ودسائس الماكرين من فراعنة العصرالجديد
  • الدكتوره بهية الواسطي | 2012-07-11
    هكذا هو المرجعالعربي العراقي دائما تصب عليه المصائب ويعاني من كل الجهات السياسية والدينية وهمدائما يحاربون الاعلم والرجل الاكفأ لادارة امور الامة وبما ان هذه الادارة هي تنصيبالاهي لذالك فهم شنو الحرب علية بجميع جوارحهم سوائا كانو يعلمون اولا 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق