]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

قرار جمهوري : من مرسي الي الشعب لا تحترموا القانون : بقلم سلوي أحمد

بواسطة: سلوى أحمد  |  بتاريخ: 2012-07-08 ، الوقت: 16:29:44
  • تقييم المقالة:

اصدر محمد مرسي قرارا جمهوريا بعودة مجلس الشعب المنحل للعمل حتي اجراء الانتخابات الجديدة خلال ستين يوما ضاربا بذلك عرض الحائط بقرار المحكمة الدستورية العليا التي اصدرت قرارها من قبل ببطلان المجلس في رسالة واضحة من مرسي الي الشعب ودعوة منه بعدم احترام احكام  القضاء  والالتزام بالقانون وهذا هو اليوم الاسود الذي اشار اليه الزند رئيس نادي القضاه عندما ذكر ان مخالفة احكام المحكمة الدستورية العليا سيكون يوما اسود في تاريخ مصر  

 

ان هذا القرار من الرئيس المنتخب يمثل كارثة بكل المقاييس فمن ناحية يوضح مدي ولاء وانتماء الرئيس لجماعة الاخوان المسلمين والعمل علي اعلاء مصلحتها  في اشارة واضحة الي ان الجماعة مقدمة علي الوطن وهذه هي بداية النهاية ,  أيضا  يأتي هذا القرار من رئيس الجمهورية ليعطي الشرعية لمخالفة القانون فاذا كان رئيس الدولة لا يلتزم باحكام القضاء فمن المنطقي ان نجد تلك المخالفة من افراد الشعب وكما يقول المثل اذا كان رب البيت بالدف ضاربا فشمية اهل البيت الرقص .

 

فليس هناك الان شئ يجبر  افراد الشعب علي الالتزام  بالقضاء واحكامه وسوف يكون الاحتكام الي شريعة الغاب التي يأكل فيها القوي الضعيف , فما الذي يجبرني ان التزم انا بالقضاء في حين اري اكبر سلطة في الدولة لا تلتزم به كما ان هذا القرار ما هو الا بداية لقرارات اخري يفعل فيها الرئيس  ما يحقق مصالحه دون ان يجد من يحاسب او يمنع بل من يطبل ويهلل كعادة الشعب المصري لكل  من هو في السلطة

 

كما اني هذا القرار من الرئيس استشعر من ورائه بداية صراع بين الرئيس المنتخب والجيش وكأن هذا الرئيس يتحدي الجيش ليثبت انه الاقوي حتي وان كان هذا بمخالفة القانون وهو صراع مرفوض تسقط فيه هيبة القضاء ويجر الجيش الي مهاترات وامور تشغله عن دوره الاساسي في حمايه امن البلاد في تلك الاوقات العصيبة الت يتحتاج الي مزيد من الحذر والحيطة اكثر من اي وقت مضي كما انه صراع لا يجد ما يبرره في ظل ما رايناه من الجيش الذي اثبت بالفعل انه غير راغب في التمسك بالسلطة والتزم بكافه الاجراءات التي سلم من خلالها السلطة للرئيس المنتخب ورايناه وهو يؤدي له التحية العسكريه الامر الذي راهن الكثيرون علي انه لم لن يحدث ولكنه حدث

 

ان هذا القرار ان دل علي شئ فيدل علي  فشل الرئيس في اول قرار يتخده هذا القرار يسعي به الي هدم مؤسسات الدولة التي حافظت علي صمودها وظلت حصن امان في ظل حالة التخبط التي نعيشها  كما انه يفتح الباب امام الجميع الي عدم الالتزام باحكام القضاء واحترام القانون كما انه ياتي ليثبت انه ليس كل من تولي حكما او رئاسه جدير به فلمساءلة ليس مناصب وسلطة ولكنها مصير وحياة أوطان .

 

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق