]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

عودة الظل---قصة قصيرة

بواسطة: khaled shawky  |  بتاريخ: 2011-07-17 ، الوقت: 22:29:52
  • تقييم المقالة:

الفصل الاول: استهلالة

 

 

استيقظ الحاج(علاء) علي صوت مذيعة الراديو تعلن نبأ اغتيال السادات---لا حول ولا قوة الا بالله ---الراجل ده حظه قليل –طب و حسني مبارك ---لم تمر ساعة حتي كلمه الفريق (عدنان) واخبره ان مجموعة المخابرات العامة المتواجده في العرض امنته في عربية مصفحة واحضرته الي رئاسة الجمهورية.

رئاسة------ايه ده---هو السادات كده خلاص؟-حينها سمع دقات الباب—فاذا بابنه (محمود) و زميله في المدرسة الاعدادية (محمد سمير) ---محمود:ايه اللي حصل ده؟----الحاج علاء:هم الاسلاميين مفيش غيرهم---هو اداهم رصاصته بايده.

محمد سمير :وليه مش مبارك ؟ بيقولوا ان السادات كان  عيعين واحد بداله  بكرة.

الحاج علاء:الله اعلم يا بني---كل شئ  وارد.

الفصل الثاني :انقاذ طاغية

 

في صباح يوم حار من عام 95 كان (محمود علاء) جالسا علي قهوة (القصبجي) وكان محاضرته الثانية الساعة السادسة----اتي شاب الي القهوة صارخا :الحقوا الراجل كان عيموت---محمود: الراجل---راجل مين يعنب---مبارك---محمود :كان عيموت ليه بس ربنا مخدهوش و ريحنا ---وكان علي الترابيزة المجاورة لمحمود رجل شكله مريب----و دقت الساعة الخامسة والنصف وقال محمود لرواد القهوة:استأذنكوا ---عندي محاضرة ---وبعد المحاضرة قابل محمود (مني علواني )زميلته وتحدثوا عن الحادث---وطلبت منه مني ان يحدد هو و ابوه موعد للخطوبة عشان(الوقت بيضيع)---وكانت مني سعيدة جدا بعدما وعدها محمود انه باذن الله عيدبر للخطوبة علي اول الشهر  والشبكة جاهزة .

وصل محمود  مني لمنزلها ووجهها مشرق تتخيل احداثا في المستقبل القريب.

الفصل الثالث: ابناء التحرير –اجداد الثورة

 

دخل علي مسئول  السفارة المصرية في مدريد شخص شاحب الوجه يلبس قميصا اسود .

المسئول:اهلا وسهلا يا فندم—اي خدمة؟---اسم حضرتك ايه؟

الشخص:انا(محمود علاء وجاي عشان اطلب من  السفارة تشوفلي شغل----انا خريج اعلام القاهرة.

المسئول:انت كنت بتشتغل ايه في مصر؟

محمود:اممممم---انا يدوبك خلصت الكلية وامن الدولة طردني  وقتل زمياتي اللي كنت عخطبها بهد شهر---اهو انا عندي 35 سنة وماليش لازمة في الحياة.المسئول:لا حول ولا قوة الا بالله --- هولسة في كده؟---صعب الاقيلك شغل وانت في السن ده لكن ربنا يسهل---بس في جرايد عربية محتاجة ناس كبيرة.

محمود:الف شكر يا أستاذ----

خرج(محمود)من باب السفارة واوقف تاكسي ةتصادف ان السائق كان مغربيا.

السائق: انت مصري يا استاذ؟

محمود:اه—في حاجة؟

السائق: هو انت معرفتش؟ في الف مصري غرقوا وهم رايحين السعودية والقبطان هرب.

محمود:انت بتقول ايه؟ وحصل امتي؟

السائق: النهاردة الفجر.

محمود :حسبنا الله ونعم الوكيل.

ذهب محمود الي منزله---وبقي في منزله مكتئبا لمدة شهر---جتي ارسل اليه مسئولو السفارة جوابا فيه  عنوان جريدة(القلم ) التي تم قبوله فيها.

عمل محمود في الجريدة ومرت عليه احداث طوال لا سيما حرب لبنان وانفلونزا الخنازير  ومقتل مروة الشربيني و الحرب علي غزة –واصبح حاله ميسورا.

في يناير 2011 كانت افضل ايام محمود وكم كان سعيدا بهؤلاء الشباب الذين خرجوا لاسقاط الظلم والطغيان---وكان يحرض المصريين في اوروبا علي التجمهر امام السفارات للضغط علي مبارك ونظامه---ويوم 11 فبراير قرر العودة للوطن—بعد غياب اكثر من15 عاما.

الي مصر—سيعود لمن؟--لا يعلم—لكن قلبه يحدثه بالعحجز محمود اول طائرة الي القاهرة----ووصل الي القاهرة---وكانت الصحيفة قد اعطته مبلغ  ايجاراول ستة اشهر لشقة لحين ان يجد شقة اخري ---وانتظر محمود  القطار الذاهب  الي حلوان ---وكان بجواره سيدة ثلاثينية جميلة ---تبادلا الحديث.

السيدة:حضرتك كنت مسافر؟

محمود:اه كنت في اسبانيا.

السيدة:حضرتك  متجوز؟

اطرق محمود مليا وقال: لا –وانت؟

السيدة:لا منه لله اللي كان السبب ---ضيعلي حبي الاول والاخير

محمود:لا كده الموضوع كبر –انا عروح اجيب شاي  واجي عشان نكمل كلام.

وذهب محمود لاحضار الشاي وفزع وهو عائد حينما وجد السيدة قد ماتت .

حضرت المباحث وسألت (محمود )عن التفاصيل.

محمود:انا لسة مكلمها من دقيقتين  و روحت اجيبلها شاي جيت لقيتها كده—حتي مقالتليش اسمها.

الضابط:شكرا لك تقدر تمشي.

اتي القطار وانطلق محمود وبينما القطار كان يتحرك-----لمح محمود الضابط يفتح شنطة السيدة المتوفية  واخرج البطاقة---وقرأ بيانات السيدة----الاسم    :  مني علواني---الوظيفة :  صحفية----------------

 

 


من كتابتي

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق