]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإرهاب النفسي والجسدي

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-08 ، الوقت: 09:10:00
  • تقييم المقالة:

إنَّ مَا نعِيشه من عدوانية يُحتم علينا الإستفسارلِمَا الإنسان  مقصود في كلِّ مكَان وزَمان؟

الترهيب بالكلام حتى أصبحت أخاف الإستفسار حتى عن مكان مجهول؟

لاحظ لو أنَّك تقصد الأن مكانأ كالمشرق العربي بالتأكيد لن تأمن المكان ولا حتى العباد, الهمُّ كله هو النفس كلٌ يجري لنفسه فلوخرجت للشارع العربي  فستجد  فهذه العدوانية هي عندنا فقط لأننا ورِثْناها عن أنظمة حَكمتنا بالعنف والحيلة

فهل تظمن نفسك؟

ننادي بالروح الوطنية والتضامن الإجتماعي والمُؤازرة بين الاهالي والعباد ونعيش عدوانية بين الافراد؟

ننادي بالاخوة والمُساوات ونعيش مُحاسبة ومفارقات ؟

الإرهاب اصبحنا نملكه حتى في حركاتنا وسيرنا الغير مُتقصد؟

الإرهاب في النظرات ؟

أما عن الباطن فلن أحدثك هيهات أنْ تسبر أغوارًا؟

هذه حقيقة وليست أوهام وساعطي مثالاً حدث معي وهو: هناك من يريد التحدث معي عن طريق سكايب من مصر 

ودائما يتصل ويبعث صورًا لأيدي أو لعبٍ لكن وعندما أتحدث إليه  و أريد الإستفسار عن سبب مشاكساته لا يُجيب

ويُعاِوِدُ الكرة ويهاتف رقمي على سكايب ويختبئ على الرغم مِن أنَّ صورته على السكايب تُبين أنَّه وَاعَر ورجل كبير في السن فهل هذا ليس بالإرهاب ؟ أو هو نوعٌ من أنواع الإرهاب؟

لكن ماذا نقول نطلب العافية والصحَّة لنا ولأهالينا بكلِّ مكانٍ؟؟؟

 

 

 

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق