]]>
خواطر :
رغم إني أخاف من الغرق ، عقدة تلازمني منذ الصغر...أتمنى الغرق في بحر ذكرى هواك...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

همبورغر عربي

بواسطة: بــوبـشيــر عبـد الإلـــه  |  بتاريخ: 2012-07-07 ، الوقت: 12:38:08
  • تقييم المقالة:

 

 ما أصعب أن تضحك و بك جرح كبير .  يا عرب متى نفعل فنحن بارعون في فن الكلام , فلازال حالنا كذلك حتى .. و يعودون و يكررون أنشودة من أجل السلام ,ونحن نرقص و نصفق , فلم نترك مؤتمرا و لا اجتماعا إلا وسارعنا للحضور من أجل ماذا ..السلام , مع من ؟ كذلك المولود الجديد حين يشد بأصبع أبيه للمرة الأولى , يظن انه امسك بها الى الأبد , لنفشل و نحتفي بالفشل ,من كؤوس عذابهم نتجرع , وفي غياهب عبراتهم نهيم , فلا نزال هكذا حتى نموت . لصوص سرقوا بيتنا , ورحنا نجري وراءهم لا لنقبض عليهم بل لنتصالح معهم , ليقول العالم اه كم هم متصالحون هؤلاء , ويسخرون لأننا بكل بساطة من طبعنا متسامحون حتى مع الشيطان , اه يا.. ؟. انسان قادم ليقتلني و اقول له انتظر..حتى أنطق الشهادتين , من طبعنا متسامحون من أجل ماذا.. ترنيمة السلام , و  ارضاءا ليس لرب العباد بل طمعا في أن يحكى عنا فنحن عرفنا بالتفاخر أمام الأرباب  ..؟,الى الأن لم نفعل .فنقبل التوبيخ منهم بصدر رحب و كأننا خلقنا لذلك لماذا من اجل السلام . هناك بالطبع يوم أخر و الحياة تمنحنا فرصا أخرى و لكن ليس طول الوقت.

 

بوبشير عبد الاله   

يوم 7 يوليو2012


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق