]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

ثورة الجياع ستنطلق من الصعيد

بواسطة: احمد سيد محمود  |  بتاريخ: 2012-07-07 ، الوقت: 09:14:05
  • تقييم المقالة:

ثورة الجياع ستنطلق من الصعيد

نسبة الفقر تجاوزت المسموح عالمياً : أسيوط 60% وسوهاج 47% وبنى سويف 41% وأسوان 40% وقنا 39%

 

 

احمد سيد محمود

شغلت السخرية من الصعايدة فى الدراما المصرية حداً يفوق الوصف، فلو تأملنا مثلاً :صعيدي في الجامعة الأمريكية .. صعيدي رايح جاي .. العتبة الخضراء .. الصعايدة وصلوا ..
كلها وغيرها من الأفلام والمسرحيات المصرية التي تناولت الصعايدة وجسدت لنا شخصية الصعيدي وكأنه أشبه بالرجل المتخلف وصورت لنا الحياة الصعيدية بأنها حياة رجعية من خلال الاستهزاء بهم وتناسي القائمون علي تلك الأعمال الدرامية أن الصعيد هو منارة الفكر منذ قديم الأزل وأن الصعايدة هم الذين تصدوا يوماً ما لنابليون بونابرت قائد الحملة الفرنسية علي مصر ولقنوه درساً عند قرية ( البارود بمدينة قفط ) لن ينساه الفرنسيون أبداً .
بل تناسوا أن أول ملك حكم مصر هو مينا موحد القطرين وقد كان صعيدياً .. فالصعيد ملئ بأبنائه العظماء أمثال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر .. وهو ملئ أيضاً بالأدباء والمفكرين والشعراء والسياسيين والصحفيين وليست الدراما المصرية فحسب هي التي صورت الصعيد كذلك .. لكن الحكومة المصرية أيضاً دائماً تقلل من دور الصعيد رغم الاعتراف بأنه ما زال مهمشاً وبعيداً عن الخدمات الحيوية والأساسية .
حيث يخرج علينا المسئولون من السادة الوزراء المبجلين ليصرحوا عبر شاشات التلفاز وعلي صفحات الصحف بأنهم سوف يولون اهتماماً خاصاً بالصعيد بوصفه مهملاً .. كل ذلك شيء جميل أن يتم التفكير في الصعيد وأهل الصعيد الفقراء .. لكن الحقيقة غير ذلك فأين ذلك من دفاتر التنفيذيين ؟!
هذا السؤال الذي دائماً لا يجد إجابة وكأنهم يضحكون علينا باعتبارنا ( صعايدة مبنفهمش ) .
وكان أغرب قرار سيصدر ضد الصعايدة قرار السيد عبد الرحيم شحاتة محافظ القاهرة الأسبق الذي خرج علينا فى زمن المخلوع ليصرح للصحفيين بأنه استطاع حل أزمة تكدس شوارع القاهرة بإصدار قرار منع دخول الصعايدة العاصمة .. وكأن الصعايدة من دولة تانية لابد أن يحصلوا علي تأشيرة لدخول القاهرة .. ولم يفكر سيادة المحافظ الهمام صاحب القرارات الجهنمية يوماً في منع أبناء محافظات الوجه البحري .
إذا لا تستغرب يا سيدي فها هي الحكومة المصرية وأعضاؤها من السادة الوزراء والمحافظين يفكرون ويبتكرون الحلول المثلي لاضطهاد الصعايدة وكأنهم في وطن غير الوطن .
فلو عدنا للوراء فسنجد أن نصيب الصعايدة من الأحزان في الكوارث المصرية هو النصيب الأكبر دائماً فقطار الصعيد المحترق راح ضحيته المئات من أبناء الصعيد الفقراء .. وخرجت الحكومة تقول أن الصعايدة هم السبب فهم الذين أحرقوا القطار وأن أحداً من الركاب كان يحمل معه ( وابور جاز ) لعمل الشاي .. الأمر الذي جعل القطار يحترق .. حتى عبارة الموت ( السلام 98 ) ومن قبلها العبارة ( السلام إكسبريس ) راح ضحيتها أيضاً المئات من أبناء الصعيد .. ومين عالم مش ممكن يكون الصعايدة ( هما برده ) اللي حرقوها .. ممكن كل شيء جايز طالما الحكومة عايزه كده .. و كان أيضاً حادث قصر ثقافة ( بني سويف ) شهادة علي أوجه القصور والإهمال في صعيد مصر والذي راح ضحيته أيضاً صفوة المثقفين والمترددين من الجمهور ليتحول مكان المتعة والثقافة إلي مقبرة جماعية لهم دون أن نري حساباً لفاروق حسنى الذى كان مسئولاً عن الثقافة في مصر والذي كان معنياً بتوفير وسائل الأمن والأمان داخل قصر الثقافة ... وكأن الصعايدة ليست لهم دية !!
أما نصيب الصعيد من كلمة الوطن فدائماً نجده يساوي صفراً فتقارير التنمية البشرية تؤكد أن حكومات مصر المتتالية أسقطت الصعيد من اهتماماتها بالرغم من أنه يعيش في محافظات الصعيد ثلث فقراء مصر الذين لا يكفي دخلهم لحاجاتهم الأساسية سواء الغذائية أو العلاجية أو السكن أو غيره .. وكما جاء في تقرير التنمية البشرية لعام 2005 فإن الصعيد واقع في شرك الفقر وقد طالب التقرير باتخاذ إجراءات جسورة حتى يمكن الفكاك من هذا الشرك .. لقد وصل عدد الفقراء في إقليم الصعيد إلي 10 ملايين وينتمي 7% من سكان الصعيد إلي الفئة الأشد فقراً وهي الفئة التي لا تستطيع الحصول علي احتياجاتها الغذائية حتى لو وجهوا كل دخلهم للغذاء فقط ، ففى تصريح للمستشار جودت الملط رئيس الجهاز المركزى للمحاسبات أعل أن الصعيد هو أكبر ضحايا عصر مبارك فقد تجاوزت نسبة الفقر الحد المسموح به عالمياً فقد بلغلت نسب تحت خط الفقر فى محافظة أسيوط 60% وسوهاج 47% وقنا 41% وأسوان 40% .
وانعكس الفقر علي الوضع التعليمي وعدد الأطفال خارج التعليم الأساسي في محافظات الصعيد يقدر بمرة ونصف المرة من عددهم في الوجه البحري .. وجاء بالتقرير أن أعلي نسبة للأسر التي لا تتوافر لها مصادر مياه نظيفة بصفة مستديمة وهذا أبسط حقوق المواطنة في ( المنيا وسوهاج وقنا والأقصر ) وبالنسبة للصرف الصحي تأتي محافظتا ( سوهاج وقنا ) من المحافظات الأقل حظاً .
ويشير تقرير التنمية البشرية إلي أن عدد السكان الذين لا يحصلون علي خدمات الصرف الصحي في الوجه القبلي يثير الفزع إذا ما قورن بعددهم في الأقاليم الأخرى ومعدل النمو في الصعيد يساوي 5,% أي لم يصل إلي 1% وبيان الحكومة المصرية يتحدث عن معدل نمو يصل إلي 8% ويقول التقرير : أن واقع الفقر يظل مرتفعاً في المناطق الريفية بصعيد مصر بالمقارنة بكل المناطق الأخرى حتى لمن استمروا في التعليم بعد المرحلة الثانوية ..
فللأسف الشديد الحكومة المصرية تركت الصعيد سنوات طوالاً وبدأت الآن تتغني بنغمة تنمية الصعيد الذي مازال مهمشاً حتى الآن
أما البطالة فحدث ولا حرج فهي المشكلة رقم واحد في الصعيد .. فأغلب شباب الصعيد من حملة الدبلومات الفنية بدون عمل ومن حصل علي مؤهل جامعي مضطر للعمل ( بالقاهرة والإسكندرية ) إما ( فواعلية ) وإما ( باعة متجولين ) .
وفي ( قنا ) علي سبيل المثال منطقة صناعية أعدت لها بنية أساسية جيدة بمنطقة ( قفط ) الصناعية .. وعلي الرغم من ذلك لا يوجد بها سوي عدد محدود من المشروعات الصناعية .. وما تم تشغيله للأسف الشديد تمت الاستعانة بالعمالة الموجودة والخبرات من خارج المحافظة بل ومن خارج الصعيد .. وأتوا بهم من ( القاهرة ) ومحافظات الوجه البحري مع العلم بأن هناك خبرات وعمالة فنية مدربة علي مستوي عال من أبناء ( قنا ) وأبناء الصعيد وكأن أهل الصعيد كتب الله عليهم الشقاء دائماً .
ولم تكتف الدولة ومؤسساتها باضطهاد الصعايدة ومعاملتهم كمواطنين من الدرجة الثانية فقط .. بل إنها حرمتهم من نسبتهم الشرعية في الالتحاق بالوظائف القيادية كالنيابة العامة أو الالتحاق بالكليات العسكرية مثل : الشرطة والحربية مقارنة بأبناء الوجه البحري الذين يفوزون بنصيب الأسد في هذه المواقع والذين يحملون كروت التوصيات من أصحاب المقام الرفيع وبالطبع هم ليسوا من أبناء الصعيد !! فضلاً عن استئثار القادمين من الوجه البحري بالمناصب القيادية كمنصب وكيل الوزارة بالمديريات الحكومية علماً بأن هناك من هم أكثر كفاءة في الصعيد .. وحجة السادة المحافظين في اختيار القيادات من خارج الصعيد الخروج من دوامة القبلية والصراعات العائلية وكلها أسباب وحجج واهية وحق يراد به باطل .
بعد كل هذا هل نحتاج في الصعيد إلي ( مينا ) آخر يقوم بفصل القطرين بدلاً من توحيدهما ؟!
وهل يخرج أبناء الصعيد من جحور الخوف ويثورون في وجه حكوماتهم ؟!
ahmedtt55@yahoo.com

رئس مجلس ادارة اخبار طيبة -الاقصر


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق