]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

غزو الفضاء

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-07 ، الوقت: 09:08:37
  • تقييم المقالة:

لم يعد غريبًا على الإنسان أن يزور هذا العالم البعيد والذي لم يعد كذلك إنَّه الفضاء الفسيح، وكلي حُلُمٌ أن أكون من رواده، لكنني أتسائل مثلاً ونحن في دولةً مثل الجزائر ألا يمكننا أن نحقق هذا الحلم وقد حققته البلاد الأروبية

وهل سنحقق ذلك في القريب العاجل أم مكتوب علينا أن نعيش أحلامنا على الورق.

وإني أتحدث بداعي الفضول والرغبة الإنسانية الداخلية والتي تلِحُ على الإنسان منح دواخله لِيطلع على تفكيره غيره فيشاركه المهام.

أو لسنا أصحاب مهام في هذه الحياة.

أم لازلنا نفتقد الجرأة وقد تجرانا في الكلام ولَفِّ الأحاديث الطوال ونسج أحلامٍ وتحقيقها أين ؟ في الخيالِ طبعًا.

إنّ الفضاء ليس بعيدٌ علينا أو بالأحرى لم يعد كذلك لأننا نملكه في بيوتنا وأمام أعيننا .

فهل ننكر أننا نتلقى سير القنوات عن طريق الستليت وغيرها من التجهيزات العلميَّة المُتطوَّرة.

إنَّ الله يُبارك الإنسان المجتهد فسبحان الخالق عزَّ وجلَّ .

أوليس الأوان قد حان لِنُثبت أننا موجودون في الدنيا هنا وهناك لنشعر أننا أصحاب مقام ولن نخاف أونهاب موعدًا بعيدًا.

إننا نحن العرب أصحاب تصميم وعزيمة شديدة ولن يكون ذلك غريبٌ علينا إذا ما غزونا العالم والفضاء يومًا وسرنا نشيد على القمر ما لدينا من الأحلام.

فنُشهد الفضاء والدنيا ونريهمَا ماحققنا في الواقع ليس كما هو الحال معنا فنحن أصحاب أحلام فقططططططط.

ونرغب كثيراً في الإشارات والكلام فقطططططططط.

 

 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق