]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

العالم يتحوَّل

بواسطة: إزدهار  |  بتاريخ: 2012-07-06 ، الوقت: 19:44:42
  • تقييم المقالة:

إنَّ العالم من حولنا يتحوَّل بسرعة وعلينا أن نواكب ذلك , بالفعل أننا أصحاب تاريخ لكننا مدرسة ومدرستنا الأولى هي الحياة وإننا نسعى وفق مؤهلاتنا أن نوفر لأنفسنا لتحقبق من سبقون و هذا ليس معناه أن نأخذ من كتبه الأخر بل علينا إستثمار مانملك وأن نبني جيلاً وفق العالم الحالي .

وطَريقنا في ذلك هي كسب الهواية والتي تقودنا إلى الفعل الحقيقي, إنَّ التوجه اليوم هو التكَهن بما قد يحدث في السنوات القادمة ,وإني أرى أننا نملك عناصر غنية و مهتمين بإستقرارنا .لذا فإننا نسعى غلى تحقيق كياننا .

إنَّ التواجد الإنساني منذ أقدم العصور والوقت الحالي الذي نعيشه فذلك يعود إلى إختلاف التخصص .

وهذا يؤدي بنا إلى ظهور النزعات وهي التي توحي بوجود من يهتم لما قد يتصدع ويمنح غيره البقاء لأنَّ الإنسان هو الطموح في هذه الحياة ومنذ وجود الأرض .

إنَّ التناقض إشكالية لها فوائدها لأنها سبب لوجود التغيير والإستمرار.

الإِنسان يتوجه بجُراة إلى التغيير لانه من صناع الاستقلال له , وليس بالضرورة أن يكون هذا الانسان ذو مكانة هامة لأنَّ هناك قضايا هامة لا تزال ملفاتها مفتوحة . مثلاّ كتابة التاريخ من يتولى كتابته أظن من يسمى مؤرخا وهو من ترك ما كان من العالم القديم فقارناه بما نحن فيه.

 نحن الأن وفي هذا العصر علينا أن نحتفظ بما نملك ونوصله لمن هو اَتٍ.

إنّ العالم مدرسة متحوِّلة ومتغيرة ومُتَوجهة نحوى الإستقلال الحُرْ, وتزحف نحوى العمق والغلبة لأنَّ البقاء فيه ظاهر فَهو لِمن يملك الجيوب مَمْلوأة ومن يملك الحديد والسلطة .

وسبيلنا في ذلك هو العِلم نعم العِلم لأنَّه من يخرجنا إلى الأفضل وبأفضل صورة.
لأننا بسمة الإلاه على هذه الأرض ومعجزته, فكيف نترك رسالتنا والتي نحن متواجدين على الأرض ولأجلها .

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق