]]>
خواطر :
الحياة الدنيا مثلها امرأة ، تراها من بعيد جمالا براقا لتكتشف أن كل شيء فيها مصطنع ... من رموش العين إلى احمرار الخدين والشفتين إلى طاقم الأسنان الناصع البياض...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

كلمات في مهب الريح ..

بواسطة: تمثال تفاؤل ..  |  بتاريخ: 2012-07-06 ، الوقت: 15:06:58
  • تقييم المقالة:

  حين تخلد الى نومك تنغمس في احلام اليقضة لتهرب من واقع مرير .. تجدف نحو الامام غير مجدف وترى نقطة الوصول غير متاكد..حين يخفت نمر عينك غير مبصر .. وحين تكون مختفيا غير متنكر ..

 ..و هناك ...هناك ...دمعة تنزل بدون مبرر ...قد تحتضن معها ذكريات الماضي ..

فلتحتضنها انت ..! اجل احتضنها و سالها ما سبب نزولها ..؟ فهل فاضت العين ..!!

كلا .. ؟ اذا ماذا ..؟

اجبرها على الحديث .. فنزولها كان مصاحبا ( لللالم) .. 

 اتعدها بالرحيل !! اه .. حينها سترحل هي عنك, لما تسالها للحنين !! 

كفى ندما عن الماضي .. و اسالها .."

ايا دمعة ..! مالك ترحلين..؟؟.


بين الوعي و اليقضة...نغني..


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق