]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

نكون أو لا نكون

بواسطة: لطيفة خالد  |  بتاريخ: 2012-07-05 ، الوقت: 21:46:48
  • تقييم المقالة:

نكون او لا نكون

لم تعد القضية قصة صراع بين نظام وثوار وانما هي قصة وجود انساني .سواء اكنت مع او ضد ومع اي طرف انت جزء من الموضوع الموسع والذي كانت بدايته انتفاضة شعب بما يسمى الربيع العربي وجسمه حصاد الثورات والخاتمة الفترة الانتقالية من الأنظمة الفاسدة الى المجهول والذي على الأقل لم يكن مثل سلفه.يا من تتشدقون بمناصرة النظام ماذا فعل رؤوساء الدول العربية التي قامت شعوبها بالثورات لبلادهم.لم يكتفوا بتكنيز المال وتجويع الناس بل أمعنوا في سياسات تضييع الثروات ومحوكل معالم الحضارات المتعاقبة على البلاد العربية.

يربحوننا جميلا" بأنهم ممانعة ومقاومة وكفة ميزان القوى مقابل اسرائيل الدولة المغتصبة لفلسطين.ورب العزة انهم لكاذبون مراوغون مخادعون مدعون هم والعدو وجهان لعملة واحدة وما نراه اليوم من مجازر وقصف وقتل وذبح ودمار وتعذيب واهانات وكفر وجحود والحاد وحقد أعمى لأمة محمد صلى الله عليه وسلم يجاهرون وبلا حياء بكرهنا وبايذائنا ..

ربكم بشار الله وأكبر ولا حتى بلاد الالحاد يجبر الشعب على عبادة الزعيم.والسؤال الكبير كيف ستصفو النفوس وما نراه يثيرنا يحزننا يغضبنا ويبكينا .تدوسون الرقاب وتدقون الأعناق  وتسخرون من مطالبة الشباب بالحرية .انتم قوم الظلام واهل الظلم لا ولن تذوقوا ابدا"نعمة النور ولن تتعرفوا بحياتكم على معنى الحرية .أنتم عبيد لعبد ونحن عباد للرحمن .خسئتم يا أعداء الانسانية سلاحكم بشري سلاحنا الهي وسيمدنا الله ربنا وربكم بملائكة وسوف ننتصر ونحاسبكم واحذروا من جوركم ومن ظلمكم نهايتكم موت وعذاب وجهنم وبئس المصير .

يا ألله بلغ أمة محمد شهر رمضان وهي قوية منتصرة ومؤمنة يا الله ارحم شهداءنا وأمواتنا واهد شبابنا وبناتنا واطل اعمار والدينا واجمع كلمتنا ونجنا يا الله من ازلام الانظمة البائدة وارنا فيهم يوما انك مجيب الدعوات .وارم كيدهم في نحورهم.وعجل عليهم الهزيمة وشد ازر المدافعين عن العرض والأرض والدين ويا الله لقد طال الظلم على اهلي هونها عليهم يا الله واقض على المجرمين الوحوش وخذهم اخذ عزيز مقتدر عليك بهم يا الله.

ونحن وان كنا مستائين ومحزونين الا اننا صابرين ومرابضين ومستسلمين لقضاء الله وقدره.ربنا لا نسألك رد القضاء ولكن نسألك اللطف به يا ألله.يا رب بلغ اهلنا في الشام  وفي كل مكان رمضان وهم فائزون.


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روهيت | 2012-07-07

    ربكم بشار الله وأكبر ولا حتى بلاد الالحاد

    قال تعالى " ولاتحسبن الله غافلا عما يفعل الظالمون "

    فلم اعد اشعر بعدالة البشر جميعهم .إلأا من رحم الله ..

    الزمن الذي نمر به مخيف .. فلم اعد استوعب بأن بشار برأي البعض بأنه يبحث عن الاستقرار

    لسوريا الحرة ..!!

    وكأن شعار زمننا الحالي " الحق ظالم , والباطل عادل , والكل نائم , وبشار كامل ,

    بس " الله يعين اهلنا هناكـ بسوريا "

    فستكون نظراتهم لنا بالخذلان والخيانة .. لااعلم مالسبب وراء ذالكـ ..لكننا قصرنا كثيراً..

    فمتى سنصحى ..!

    اعذرينا ياسوريا فالدنيا شغلتنا ...!

     لكن لن انساكم من الدعاء " بالنصر العاجل "

    شكرا " لطيفة خالد " لأهتمامكـ الكبير تجاه اخواننا في سوريا والله يجزاك خيرر

    وتركك لمواضيع اخرى وانشغالك بالقضية الاسلامية " سوريا "

    سجين

     

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق