]]>
خواطر :
اسقيني كاس من رحيق ذكرى وجودك ... لا تتركيه يجف ،كلما جف الكأس ازداد الحنينُ...و لا يطفي شعلة الفؤاد سوى كأس الحنين...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

وجع الذّكريات

بواسطة: خميّس بن صالح  |  بتاريخ: 2012-07-05 ، الوقت: 20:35:22
  • تقييم المقالة:

عندما يلفحك الهجير
و يصفعك على الطريق
لهيب الصّحراء
عندها ستتذكر

أنّك أحببتها
ذات يوم
ذات شهر
ذات سنة
ذات صباح
ذات مساء

و كان حبّها جمرا
و صفعة رمال
كان حبّها شوقا
كان حبّها شوكا
كان عناء
كان مخاضا أليما
     عسيرا

و كان المولود هجينا
    كبورجوازيتنا
    كحكّلمنا
    كعصرنا
    كأنبيائنا
كقطبنا الحاكم
   كربّنا
 كان عناء

تتذكرين ذلك الحب القديم
لقد عدت هذا الصّيف
لتحييه ... لا غرابة
فقد "عاد" التحرير للعراق
لا غرابة ... !
و قدعاد النّفاق
يا "أهل الشّقاق"
لا غرابة ... !

و قد عادت الأساطير
     والخرافات
و عادت حكاية الواق واق
لا غرابة ... لا غرابة ... لا غرابة !

أنبياؤنا جاؤوا مصلحين
   جاؤوا مفسدين
      كحكّامنا
تزوّجوا تسعا أو أكثر

في السّر و العلن  
   ملكوا أرضا
   هتكوا عرضا
   خلّدناهم ذكرناهم
   و أحرقت كتب مفاسدهم
    و أخفيت دفاتر مظالمهم
    تاريخهم(و) تاريخنا
     ضدّان لا يتلاقيان
     بقي تاريخهم
    و كتب التوحدي عن تاريخنا
    عن الثّورة العيارين
    عن ثوراننا
     ماذا بعد
     ماذا عن القادم
     من مأساتنا!!!؟؟؟
     شهر ماي 2003


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق