]]>
خواطر :
شوهدت ذئاب على أطراف الوديان في فرائس تتحينُ ...مرت عليها البهائم وهي تتعجب... ردت الذئاب على البهائم ، لما العجبُ لولا الفرائسُ لما وُجدت الذئابُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

مطلوب التضامن مع الشعب العراقي ايتها الشعوب الاوربية والامريكية ....

بواسطة: د. جواد علي الجبوري  |  بتاريخ: 2012-07-05 ، الوقت: 15:14:51
  • تقييم المقالة:

مطلوب التضامن مع الشعب العراقي ايتها الشعوب الاوربية والامريكية .

لم يعد خفيا حجم الظلم والحيف الذي وقع على الشعب العراقي منذ الغزو الامريكي له وتنصيب تلك الحكومات المتعاقبة من قبل الاحتلال وما نجم عنه من فساد  وافساد ومحاولات حثيثة لغرض نهب ثرواته وتركه سوق استهلاكية لكافة بضائع الدول الاقليمية وغير الاقليمية وتحطيم بناه الاقتصادية والاجتماعية والصحية ولذا نرى  الحجم الهائل من التخلف التربوي والثقافي والاقتصادي والعلمي والصحي وعلى كافة المستويات وحرمان شعبه من ابسط مقومات الحياة بالرغم من كونه من اغنى بلدان العالم , ولكن نرى على سبيل المثال لا الحصر ان الكهرباء وهي العمود الفقري لكافة البلدان والتي لا يمكن الاستغناء عنها في عصر الحضارة والتكنلوجيا ومنذ اكثر من عقدين من الزمان ما زالت الكهرباء تكاد تكون شبه معدومة بالرغم من امتلاك البلدان المجاورة للعراق هذه التكنلوجيا وهي ليست لديها هذه الثروات الهائلة التي يمتلكها العراق ..لا سيما ان الشعار الذي جاءت به حكوماتكم ودخلت فيه العراق محتلة هو نشر الديمقراطية والتقدم العلمي والتكنلوجي والاطاحة بالحكومات الاستبدادية والدكتاتورية ..

لابد ان تثار الاسئلة والاستفهامات التي لا تنقضي عن سبب محاولة هذه الحكومات المسنودة من حكوماتكم في اوربا وامريكا الى ابقاء التخلف مهيمنا على العراق وعدم النهوض به بالمستوى المطلوب الذي يستحقه .. ومحاولتها تحجيم الديمقراطية والحرية الفكرية وحرية الراي وحق التعبير وتكميم الافواه وسحق الحريات ..

وهناك اسباب كثيرة ومن اهمها ..

..قيام هذه الحكومات بإذلال وقهر واخضاع الشعب العراقي بشتى الوسائل ومنها محاربته بأبسط ضروريات الحياة لاستعباده وترويضه وجعله لا هم له الا البحث عن لقمة العيش في يد والتي لا يجدها الا عن طريق المتنفذين في هذه الحكومات وانتخابهم في وقت الانتخابات باليد الاخرى عبر نشر الارهاب الفكري واسباغ فترة الانتخابات بصبغة الطائفية لاستقطابهم وجذبهم وتقديم انفسهم انهم الحريصين على العراق ولا وجود لسواهم  ..وحتى على النطاق الديني نجد ان هذه الحكومات قامت بتكريس  طقوس مستوردة من بعض الدول الاقليمية والغرض معروف هو تخدير هذا الشعب والامعان في تخلفه  وابعاده عن الله والايمان والدين الحقيقي كما كرست وجود مراجع دين لا يمتون الى هذا البلد بصلة ومارست الاقصاء والتهميش والابعاد والتسقيط للمرجعية العراقية ومحاربتها بشتى الاساليب غير الانسانية  وحرمانها من الاعلام بشتى وسائله وحرق مكاتبها وتهديم مساجدها واعتقال مؤيديها ومريديها لإبعادها عن قاعدتها الشعبية العراقية ..

ان هذه الحكومات اثبتت بما لا يقبل الشك انها موالية مئة بالمئة لتلك الدول الاقليمية وغايتها الاولى منفعتها ومصلحة تلك الدول بالدرجة الاولى اما منفعة الشعب العرافي فلا وجود له الا في بعض الحالات المحدودة جدا فاصبح العراق سوقا رائجة لها تتحكم به كيفما تشاء لبسط نفوذها وتحقيق اطماعها التوسعية ومسعى هذه الدول واضح جدا ولا يحتاج الى تفكير طويل فهي مستعدة للتضحية  بألاف الناس ولا يهمها ما يعانون  ولا يهمها مصير  الاف الارامل والايتام والمعوقين والاف الناس الذين يعيشون تحت خط الفقر ..

وكل ذلك يحدث امام مرأى ومسمع حكوماتكم في امريكا واوربا بدون اهتمام لأجل استمرار مصالحها على حساب مصالح الشعب العراقي الجريح ..

اننا ومن هنا ندعوكم ايتها الشعوب الاوربية والامريكية وبكافة منظماتكم الرسمية وغير الرسمية للتضامن مع شعبنا في العراق ومساعدته على الوقوف على قدميه من جديد والنهوض بدولته في شتى الميادين ورغبة بمساعدتكم لإيصال ابناء العراق الحقيقيين الى خدمة هذا الشعب العريق وسيكون هذا الشعب ممتنا لكم جدا ولن ينسى ابدا هذه الوقفة التضامنية .. وهو بانتظار ضغوطاتكم على حكوماتكم التي تركت الشعب العراقي لقمة سائغة في افواه تلك الدول النهمة التي لا تشبع ولا تقنع وهو بانتظار اصواتكم وتحركاتكم ووقفاتكم ..

جواد علي الجبوري
« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق