]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

رؤساء الشركات بين القيادة والتنفيذ

بواسطة: عبدالله سعد الغنام  |  بتاريخ: 2012-07-04 ، الوقت: 05:05:24
  • تقييم المقالة:
رؤساء الشركات بين القيادة والتنفيذ  

عبد الله سعد الغنام

أخصم من هذا و اقطع زيادة على هؤلاء , وشدد القانون على هذا , وخصص ذلك القسم , وادمج هذه الدائرة بتلك , وانهي خدمات هؤلاء, هل كانتقيمة الموارد البشرية يوما من الأيام بهذا الرخص على الشركات أم أصبحت من الكماليات,أم هي فقط  للتفاخر بها في الاجتماعات والندوات.  إن الموارد البشرية هيالتي قامت عليها الحياة وليس الشركات فقط.

هل يعتقد رؤساء الشركات أنهم سيربحون أكثر عندما يكون أشد وطأ على الموظف ؟ هل يعتقدون أن الربح السريع هو الحل أو أن القرارات الارتجالية الغير مدروسة أو الضغط النفسي على  الموظفين في محاولة لرفع الإنتاجية هي الفعالية, كلا, بل عليهم أن  يراجعوا سياساتهم الإدارية , إن فصل مجموعة من الموظفين أو خفض أجورهم أو خصم زياداتهم أو خصخصة بعض الدوائر والأقسام هي حلول ربحية سريعة , لكنها حلول  قصيرة الأجل ,  ولا يقوم به رئيس يملك رؤية مستقبلية لأنك ستخسر الجودة على الأمد الطويل, والاهم من ذلك ستخسر معنويات موظفيك و ولائهم للشركة. إضافة إلى ذلك زعزعة الثقة في الإستقرار الوظيفي  . إن المفترض من رؤساء الشركات  أن ينظروا إلى أنفسهم على أنهم قادة وقدوة للآخرين. و لابد أن يكون جليٌ لهم الفرق بين القائد والرئيس, فليس كل رئيس قائد .الرئيس هو المنفذ فقط !  وأما القائد فهو يتبع رؤية ( ليست مصلحته الشخصية) والناس يتبعون القائد.

القائد هو الذي يكسب القلوب قبل الالحديثة,ترون انه في أصعب الظروف والمحن نرى أن القائد يشحذ القلوب و النفوس قبل العقول , إن معنويات الموظفين هي التي سوف تدر على  الشركة الأموال والأرباح وتصل بك إلى حلمك ورؤيتك  وحتى الذكر الحسن بعد ترك المنصب ( فدوام الحال من المحال) .  فقد أثبتت بعض الدراسات الميدانية الحديثة , أن الدافع الأول للعمل هو التقدير والتشجيع ثم يأتي بعد ذلك  المال أو الراتب !

ليعلم رؤساء الشركات أنهم لن يحصلوا على الشركة المثالية التي يكون فيها كل الموظفين منضبطين تماما وذو فعالية عالية كأسنان المشط , ولكن العبرة بالأغلبية فلا تتسرع بإصدار قرارات غير مدروسة لتضبط القلة فتخسر روح الأغلبية, ولتسبق حكمتك شدتك وعقابك,ولا يعني هذا التساهل أو اللين ,  بل إن الحكمة أحيانا في التغاضي كما قال الشاعر  ليس الغبي بسيد في قومه لكن سيد قومه المتغابي.

كان ايستمان صاحب ومؤسس شركة كوداك  يعتقد أن الاهتمام بالموظفين سيرفع الإنتاج, لذلك خالف المتعارف عليه فقام بخفض ساعات العمل بدون خفض الأجور, وكان له ما أراد, فقد حقق له موظفوه حلمه ورؤيته , فكانت شركته الأولى في صناعة الكاميرات.

 ولنا في تجربة اليابان خير برهان ,فمساحتها  الجغرافية صغيرة نسبيا و إضافة إلى كثرة الزلازل والبراكين التي لا تكاد تفتر , ناهيك عن عدم توفر موارد الخام  الطبيعية والأساسية للصناعة ومع ذلك كله فقد تغلبوا على الصعاب وقدموا للعالم نموذجا حضاريا و صناعيا يحتذى به , والسبب الرئيسي في ذلك هو الاهتمام والتشجيع  للإنسان ( الموارد البشرية ) .

 ولكم في القائد الأعظم  لأكبر شركة أو مؤسسة عرفها التاريخ قدوة, وهو نموذج فريد من نوعه. لقد كانت لتلك المؤسسة موارد بشرية و طاقات هائلة متنوعة , كان منهم الأعرابي بفطرته وكان فيهم القاضي والإداري المحنك وفيهم القائد الفذ ومنهم التاجر الفطن فصنع منهم أمة تقود بعد كانت تقاد , و كانت الموارد البشرية فيها مبعثرة وغير مستثمرة , فجعلها القائد محمد عليه الصلاة والسلام تسود العالم, لأنه كسب القلوب فدانت له كل العقول , حتى العقول المعارضة والمتحجرة ,وصدق الله تعالى حين قال" وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَالْقَلْبِلانْفَضُّوا مِنْحَوْلِكَ".

 وعلى رؤساء الشركات أن يدركوا أن البشر ( الموارد البشرية ) لن يتبعوكم ليحققوا أحلامكم ورؤيتكم المستقبلية  إلا إذا آمنوا بكم كقادة. إنه من السهل بمكان أن تجعل الموظف يعمل خوفا من العقاب , ولكن الأصح كقائد أن تجعله يعمل إيمانا بأهمية  العمل , وهذا هو الانجاز وتلك هي القيادة الحقة ! و لعلكم إذا كسبتم القلوب  تأتيكم العقول والأرباح وهي طائعة. 

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق