]]>
خواطر :
أيتها التكنولوجيا ، لما تصرين على غزونا...أفسدت عنا بساطة عقولنا و معيشتنا... كان الأجدر أن تبقين ما وراء البحارُ...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . لا تبخل على غيرك بالمشورة الحقيقية والصادقة رغم همك ، ولا تكن بخيلا فيما يرضي نفسك وغيرك مهما كان الثمن فالحياة متعة بين الجميع والإنسان جميل رغم همه   (إزدهار) . 

كلام هام في الرأي العام

بواسطة: طارق عقل  |  بتاريخ: 2012-07-04 ، الوقت: 03:13:45
  • تقييم المقالة:
كلام في الرأي العام  

إعداد وكتابة الباحث والناشط الحقوقي والاجتماعي والسياسي الأستاذ / طارق عقل

يعدالرأي العام في الكثير من دول العالم المتقدمة من أهم العوامل التي تؤخذفي الحسبان سواء على المستوى الرسمي أو على مستوى مؤسسات المجتمع المدني،بل وحتى على توجهات أفراد المجتمع أنفسهم، وأصبحت كثير من المجتمعات أكثرانفتاحاً وخضوعاً للمساءلة من قبل الرأي العام بأشكال وصور لم تكن موجودةفي السابق. ويلاحظ أن هناك توجهاً حقيقياً نحو تطبيق وتوسيع المشاركةالشعبية في مجالات عدة، وكلما كانت المشاركة الشعبية في الحكم اكثر, كانالرأي العام ذا معنى اعمق وكان حقيقة لا يمكن ان ينكر وجودها أحد. و تتجلىظاهرة الرأي العام بشكل اكثر شفافية وتكون اكثر جدية في الانظمة القائمةعلى اساس ارادة واختيار الشعب وتتبنى مبدأ المشاركة السياسية، بل ان معظمالمفكرين السياسيين يرون ان هذه الظاهرة هي ملك خاص للمجتمعات التي تتمتعبالديمقراطية الحقيقية. فحقيقة الرأي العام لايمكن أن تتشكل في شفافية وصدقالا في مناخات الحرية والديمقراطية ودولة تحترم القانون وتستوعب الياتالعمل الاعلامي في مجتمع حديث يتوق بطبعه الى الكلمة الصادقة والخبر النزيهوالتحليل المعمق والرأي النابه والأصيل.كما ان ظاهرة الرأي العام لا يمكنحصرها في الأمور السياسية ، بل ان دائرتها تشمل الحياة بمختلف جوانبهاالفكرية والثقافية والاجتماعية والسياسية.
لقد اصبح للرأي العام فيعالم اليوم هوية خاصة ومعنى جديد، تنشأ عن الظروف الثقافية والاجتماعيةوالسياسية للمجتمع الذي يمثله الرأي العام، الامر الذي دفع بالمحققينوالمفكرين الى تناول موضوع الراي العام ودراسة ابعاده المختلفة وطرحالنظريات والرؤى المتنوعة بشأنه، فما هو الرأي العام ؟
ان إعطاء تصورواضح عن مفهوم الرأي العام يتم عن طرق استعراض التطور التاريخي لهذاالمفهوم، وعن طريق توضيح مفردات تعبير الراي العام.
يقول بعض المفكرونوالمحققون (ان ولادة الرأي العام تزامنت مع ولادة الديمقراطية والمجتمعاتالحديثة)، غير ان البعض الآخر منهم يعتبرون هذه الظاهرة أقدم بكثير ممايتصوره الفريق الاول، فقد كان الرأي العام من القضايا التي كانت تشغل بالالمفكرين وتراود اذهانهم، وفي هذا الشأن يطرح المفكر الاجتماعي المعروف(بودان) في القرون الوسطى تعبيرا دقيقا حول الرأي العام حين يقول: (صوتالشعب هو صوت الله) الامر الذي يعكس الاهمية التي يعطيها هؤلاء الى هذهالظاهرة.
ان للرأي العام تاريخ قديم ، فبالرغم من أن مصطلح الرأي العاملم يستخدم بهذا المسمى إلا في القرن الثامن عشر ابان الثورة الفرنسية منقبل (جاك نيكير) وزير المالية في حكم لويس السادس عشر عند حاجة الخزينةالفرنسية الى قروض كانت تحصل عليها من قبل قلة من كبار اصحاب المال، حيثاكد الوزير الفرنسي على ضرورة اكتتاب الاسهم باسم الافراد والاستعانةبـ(الراي العام) على حد تعبيره بدلاً من الاستعانة بالقلة من المستثمرين،وبذلك كان اول من استخدم مصطلح (الراي العام). بيد ان الراي العام كظاهرةكان موجوداً قبل هذا التاريخ، حيث وجد مع وجود المجتمعات البشرية ، فعندمااكتشف الإنسان الكتابة وما رافقها من ظهور الحضارات زادت أهمية الرأيالعام، فكان حكام (سومر) و (بابل) و(آشور) يقيمون للرأي العام وزناً لا بأسبه، كما تكشف آثار مصر القديمة عن إدراك واضح للرأي العام وتكشف عن أساليبراقية للتأثير فيه وتوجيهه الوجهة المطلوبة مثل (تأليه) الفرعون وتقديسالكهان وتشييد المعابد وإقامة الأهرامات، ولم يكن هذا كله سوى أساليبمتطورة للتأثير في الرأي العام. اما للصينين القدماء فكانوا يطلقون علىظاهرة الراي العام تسمية (صوت الشعب).
وكانت المدن اليونانية القديمةتعطي للرأي العام اهتماماً كبيراً، وقد تحدث اعلامهم عن الراي العام وفقتسميات متعددة مثل (راي الاحرار – راي الكثرة والاكثرية – راي الاغلبية). بيد ان معظم فلاسفة اليونان اتخذوا مواقف منها كانت بعضها سلبية ومنهمسقراط وافلاطون وارسطو . مثل ما جاء في مقولة افلاطون ان (مستلزمات السياسةلا يمكن ان تتأثر بمواقف العامة).
لقد اهتم الرومان بهذه الظاهرة تمثلبوجود جهاز من الموظفين يهتمون براي رعايا الامبراطورية الرومانية ويحملوناسم (ناقلوا الاخبار)، وساد عندهم مصطلح لهذه الظاهرة هو (الاتفاق العام) او (الشسعور الجمعي ).

وفي عصر النهضة الاوربية وما بعده تم الاهتمامبظاهرة الراي العام في كتابات مفكري عصر النهضة والعصور الحديثة وصولاً الىيومنا هذا، وابتداء من نيقولا ميكيافيلي (1469- 1527) حدث تطور في كيفيةتناول الفكر الفلسفي للـ(الرأي العام).
يرى ميكافيللي (ان الرأي العامعنصر لا بد ان يؤخذ في الحسبان في عملية الصراع من اجل السلطة حيث يقول: اناحسن حصن يوجد في محبة الناس، اذ بالرغم من انك قد تمتلك عدة حصون فانهالن تحميك ان كنت مكروها من هؤلاء الناس ) ويقول: ( ان هدف الامير هو الحفاظعلى سمعته وان ثروته تاتي من محبة شعوبه له).
في القرن الثامن عشرجاءت الثورة الأمريكية عام (1776م) وبعدها الفرنسية عام (1789م) كأبرزحدثين يعبران عن دور وقوة الرأي العام ، هذا الدور الذي عبر عنه وزيرالمالية (جاك نيكير) ابان الثورة الفرنسية عندما توجه توجه الى الجماهيرالفرنسية طالباً منهم المساهمة المالية في بورصة باريس.

ويرى الفيلسوفالانكليزي جون لوك (1632-1704 )(ان الرأي العام هو المعيار الشرعي الذييمكن بواسطته قياس اداء الحكومة وقوانينها). واكد روسو (1712- 1778) فيفرنسا على ضرورة احترام الحكومة للارادة العامة أي للرأي العام.
وشدد(جون ستيوارت ميل) في انجلترا على اهمية ظاهرة الراي العام حين قال ( لواتفق العالم كله على راي معين ما عدا شخص واحد فليس للعالم الحق في اسكاتوقمع ذلك الراي).
اما الفيلسوف (جيرمي بنتام) فقد اكد على اهمية الرايالعام كاداة ضبط اجتماعي واعتبرها صمام امان ضد أي نظام استبدادي وربطالراي العام بالديمقراطية واعتبر ظاهرة الراي العام جزءاً لا يتجزا منالديمقراطية.

ثم جاء القرن التاسع عشر الملىء بالأحداث والتغيرات حيثقامت الثورة الصناعية، وتطورت الكشوفات العلمية واختراع وسائل الاتصالالجديدة حتى أصبح الرأي العام ذو سطوة وسلطان كبير. وتطورت الدراساتالمتخصصة وانفتحت مجالات وافاق واسعة امام اراي العام ليتم الاهتمام بهكمادة علمية، فقام عدد من المفكرين امثال (جورج كور نويل) و ديساي) وبنتلي) بدراسات مهمة في ميدان الراي العام.

و جاء القرن العشرين وتوالتالدراسات والكتب المتخصصة حول هذا الموضوع فتوج انتصارات الرأي العام بمزيدمن الانتصارات ذلك أن ظهور الراديو والتلفزيون والسينما قد جعل هذا القرنقرن الرأي العام، وكان للحرب العالمية الأولى التي شهدها هذا القرن أثرهامفي تدعيم الرأي العام فظهور الدراسات النفسية في القارة الجديدة بعد هذهالحرب التي ركزت على دراسة السلوك، قادت إلى اكتشاف أن أصل السلوك ما هوإلا بعض صور التهيؤ للعمل وأطلقت عليه مفهوم (المواقف) أو (الاتجاهات) وهذاالمفهوم ليس إلا الرأي العام في جوهره، أو القاعدة التي يقوم عليها الرأيالعام.
ومنذ بداية الثلاثينات بدأ ما يسمى بأبحاث قياس الرأي العام حيثتقوم هذه الأبحاث بقياس المواقف وردود الأفعال على القضايا والموضوعات التيتشهدها الحياة السياسية والاجتماعية. إن الأحداث الضخمة التي شهدها القرنالعشرين والتي هزت الوجدان العالمي بأسره بدءاً من الحرب العالمية الأولى(1929-1932) والحرب العالمية الثانية، قد أثرت بهذا الشكل أو ذاك بالرأيالعام وبدوره في الحياة السياسية الوطنية والدولية ،وأصبح للرأي العام دوركبير في صياغة الأحداث وفي توجيهها وبات أصحاب القرار السياسي يضعونه فيحساباتهم سواء صرحوا بذلك أم لم يصرحوا به.

والرأي العام تعبير يتكون منمفردتين : هما مفردة (الرأي ) ومفردة (العام). بالنسبة للمفردة الاولى فهيتحمل معاني وتسميات ودلالات مختلفة، فالرأي قد يكون تعبيراً او ميلاً اواعتقاداً او اتجاهاً او موقفاً 000 الخ، ومهما تعددت هذه التسميات فانالرأي هو ( نتاج من نتاجات العقل الانساني ، يتم التعبير عنه بشكل واضحصريح او بشكل مستتر كامن، كما يتم التعبير عنه بطرق واساليب وادوات متعددةسواء بالكلمة او الصورة او الحركة اوالنظرة او السكون... الخ.
ان هذاالنتاج العقلي يكون (خاصاً) اذا تعلق بمصلحة ومصير صاحبه الفرد، ويكون هذاالنتاج (عاماً) اذا تعلق بمصلحة ومصير الجماعة الانسانية على اختلاف اشكالهذه الجماعة مثل الجماعة المحلية، الجماعة القومية، الجماعة الاقليمية،الجماعة العالمية وعلى هذا الاساس فان المفردة الثانية أي مفردة (العام) تقترن بمفردة الجماعة، أي (جماعة الرأي) وهذه تتميز عن مفردات مماثلة لهامثل ( الجمهور ، الشعب، الامة، العامة، الاكثرية، الاغلبية، الحشد 000الخ). حيث ان هذه المفردات قد تعطينا بعض الوضوح حول ما تعنيه (جماعة الرأي) بيدانها لاتعطينا كل الوضوح المتصل بهذا المفهوم، فجماعة الرأي تشير الىمجموعة افراد توجد بين عناصرها علاقة اعتماد متبادل قائم على اساس المصلحةالمشتركة وربما المصير المشترك الواحد، على خلاف المفردات الاخرى ( التيتمثل ايضاً مجموعة افراد) بيد ان الروابط بين افرادها لاتصل الى مستوىالروابط الي تربط افراد جماعة الرأي،كأن تكون روابط مؤقتة عابرة كما هو حالروابط جمهور المتفرجين على مباراة لكرة القدم او حشد المتفرجين على حادثمروري او على فيلم سينمائي000 الخ.
ان وجود جماعة الرأي وفق هذهالمواصفات يبين لنا ان الرأي العام هو ظاهرة اجتماعية بحكم كونه يتصلبالجماعة وليس بالفرد. وتتعدد التعريفات وتتنوع لدى الباحثين والدارسينلظاهرة الرأي العام، وعلى العموم نستطيع القول بان الرأي العام هو ( رأيالجماعة التي تربط عناصرها رابطة الاعتماد المتبادل حول قضية جدلية تخصمصلحة وربما مصير تلك الجماعة).
يعطي الرأي العام معناه بالنظر الى موقفيتخذه او سلوك يقوم به عدد من الافراد من تلقاء انفسهم او بواسطة دعوتهمالى ذلك بالتعبير عن مشاعرهم كمؤيدين ومدافعين او غير مؤيدين ومناهضينلمسألة معينة او شخص معين او لاقتراح ما، وهو مجموع الاراء التي يتخذهاالافراد ازاء مسألة او قضية متنازع عليها قابلة للجدل .

ان الرأي العاميشكل حكما عقليا يصدر عن جمهور تربطه مصالح مشتركة وشعور بالانتماء ازاءموقف من المواقف أو تصرف من التصرفات بما يثير جدلا عقليا يكون حصيلة نقاشحر بين قوى محافظة وأخرى مجددة، فالرأي العام حينئذ هو رأي تعبر عنهالأغلبية تجاه قضايا معينة بعد أن تخوض فيه النخب وطلائع المجتمع ووسائلالاعلام لا الدعاية بشكل حر يعكس مناخا ديمقراطيا وتعدديا في العمليةالحوارية. واذا كان الرأي العام يفترض رأيا تعبر عنه الأغلبية وتجنح اليهفي ظل مناخات الحرية الحقيقية, الا أن كينونته ووجوده لاتلغيان أبدا حقيقةاراء تعبر عنها الأقليات ولكن قد تحملها الظروف السياسية والاجتماعية علىأن تصبح رأيا للأغلبية وبالتالي تشكيل رأي عام. من ذلك نستنتج بان هناكثلاثة عناصر اساسية تكّون الرأي العام ، وهي :الجماعة و القضية والموقف .

لقد اشرنا سابقاً الى المقصود بالجماعة. ونضيف الى ذلك بانه لايمكن تكوينالرأي العام بالاستناد إلى أوساط معينة وتغييب أوساط أخرى، فعندما لا تتحققمصلحة جماعة أو دولة معينة عند هذه الأوساط تقوم بتغييبها مما يجعلها تقومبتزييف الحقائق ، وتبيان الحالة على أن هناك رأيا عاما يؤيد قضيتها أوموقفها بينما الواقع غير ذلك تماما
§ اما العنصر الثاني فهو القضيةواحياناً يطلق عليه عنصر المشكلة او الحدث او عنصر الموضوع ولابد منالاشارة بان القضية التي تشكل محوراً للراي العام لابد ان تتسم بصفة الجدل،بمعنى يجب ان تكون قضية غير محسومة ومختلف عليها ومشكوك فيها، أي انالقضايا المتفق عليها والمحسومة علمياً او عرفياً لايمكن ان تكون قضية. والراي العام لايتناول القضايا الثابتة المتفق عليها كالعقائد والثوابتالفكرية والاجتماعية. لانه موقف اختباري يتخذه المرء إزاء قضية مثيرةللجدل. ولابد من الأخذ بالرأي العام في جميع القضايا ، فالاخذ بالرأي العامفي العديد من القضايا العالقة يؤدي الى حلها. كما ان الرأي العام يهتمبالقضايا القائمة أو المتوقع حدوثها قريبا ، وتشغله القضايا الأكثر أهميةعن القضايا الأقل أهمية.
§
اما العنصر الثالث أي ( الموقف ) فهو ياتيعبر تفاعل افراد جماعة الراي ضمن حوار ومناقشات مباشرة او غير مباشرة علنيةاو غير علنية تنتهي باتخاذ موقف يمثل الاغلبية وترضى عنه الاقلية ضمن اطارجماعة الراي . كما ان الراي العام هو عمل من أعمال الإرادة وعلى هذاالأساس فإن الموقف إزاء الكوارث الطبيعية لا يمكن أن يسمى رأيا.
تجدرالاشارة هنا الى ان الراي العام ليست له صفة الثبات وأن من طابعه التغيروفقا لما يستجد من مواقف ومفاهيم واحتياجات، حيث تتسم ظاهرة الرأي العامبالديناميكية والتحول بتحول الزمان والمكان وهي غير ثابتة وغير جامدة لأنهاتتعلق بقضايا ومسائل تثير الحوار والجدل والنقاش. كما انه ليس بالضرورة أنيكون الرأي العام منصفا أو صائبا وإنما يتعلق سلبا أو إيجابا بالعواملالتي سنذكرها لاحقاً.

اهمية الرأي العام

الرأي العام يشكلعاملا مهما وخطيرا في المجتمع الذي له نفوذ في رأيه العام ، إذ يعد بالنسبةللمجتمع سلاحا يستخدمه ويواجه به الغير كلما دعت الضرورة والحاجة إليه ،فالحكومات تخشى مثل هذا المجتمع الذي يمتلك هذا السلاح ، باعتبار ان لديهالقدرة على إزاحة هذه الحكومات التي تخرج عن رأي المجتمع في قضية ما أو أيأمر آخر له اهتمامه في أي وقت ، وخاصة إن كانت هذه القضية تضر بمصالحالمجتمع او تحقق مصالح شخصية على حساب المجتمع . ففي الدول التي تتمتع بقوةالرأي العام، يلاحظ بان الحكومات تخضع للرقابة الشعبية ، ودائما ما تضعالحكومات أعمالها تحت المجهر، وأن الحذر دائما ما يسودها في أي خطوةتتخذها. كما تسعى الحكومات إلى جعل الرأي العام في صدارة اهتماماتها، ليسمن جهة الاستجابة لآماله وطموحاته فحسب، بل من زاوية التأثير عليه وتغذيتهباستمرار بالمعلومات والأفكار التي تجعله مسانداً لبرامجها في المجالاتالمختلفة.

بات مفهوم الرأي العام في التاريخ المعاصر يأخذ شكلاً أكثرنضجاً ووضوحاً، فقد انتفض الرأي العام ليرغم حكوماته على تعديل خططها،والاستجابة لواقع يزول فيه الظلم والحيف الذي وقع على شعوب أخرى. ففي جنوبأفريقيا أدى نضال حركة التحرر للأغلبية السوداء إلى تحويل النظام العنصريإلى عبء أخلاقي وسياسي واقتصادي على مجمل النظام الغربي، واضطرار الأخير فينهاية المطاف إلى سحب مساندته للأقلية البيضاء، والإقرار بأحقية الأغلبيةفي الحرية وتقرير المصير. إذا فاهمية الرأي العام تكمن في:

انه يعتبر اطاراً مفيداً ومناسباً يستطيع المرء من خلاله ان يعلن رأيه في القضايا الجارية في المجتمع.

انه يملك القدرة على زيادة درجة التضامن بين افراد المجتمع واتجاهاته المختلفة.
قدرته على اخراج الافكار والمعتقدات الخفية من الزوايا القابعة فيها الى السطح وطرحها على الجميع.

 تشجيع الناس الى المشاركة السياسية عدم الوقوف موقف اللامبالاة.
 اهتمت وسائل الاعلام بالرأي العام بهدف التاثير عليه وفرض قناعات خاصة.
 انه اداة ضغط فاعلة على الحكومة لاتخاذ القرارات والمواقف المقبولة من قبل المجتمع.
وعلىالرغم من هذه الأهمية البالغة التي يتمتع بها الرأي العام الا انه ليسغولا غير قابل للمعرفة، بل هو ظاهرة قابلة للدراسة والتحقيق والتكهن بمختلفجوانبها، ولهذا السبب نرى بان لهذه الظاهرة موقعا خاصا في الدراساتالحديثة وخاصة تلك التي تتناول قضايا الاعلام ووسائل الاتصالات. فالرأيالعام لا يمثل مجموعة من الآراء المختلفة وإنما هو محصلة تداخل وتشابكالاتجاهات المختلفة في المجتمع القائم على أساس التفاهم والتنافس، وتتجلىباروع صورها من خلال الانتخابات.

العوامل المؤثرة في تكوين الراي العامالرأيالعام عبارة عن محصلة جملة من عوامل ومؤثرات ووسائل متعددة تؤثر في قضيةمعينة أو عدة قضايا لها أطرافها المتنازعة، ويقصد بالعوامل المؤثرة: العوامل التي تؤثر في الراي العام لا من حيث وجوده بل من حيث اتجاهه وقوتهوشدته ومديات انتشاره، ومن هذه العوامل:–

1. عامل الثقافة المجتمعيةويقصد بالثقافة المجتمعية مجموعة السنن والتقاليد والعادات والاداب والقيموالعقائد والافكار والخبرات وهي تشكل جميعاً منظومة الثقافة للمجتمع،فعندما تواجه جماعة معينة قضية ما فان هذا المنظومة تلعب دورها في تشكيلوأنتاج او أعادة أنتاج رأي عام بصددها.

 لذلك نرى بان كل النظم السياسيةوالمؤسسات الرسمية تاخذ هذه المنظومة بنظر الاعتبار حينما تتخذ اجراءاً اوقراراً معيناً.

2. انتشار وسائل الاعلام المختلفة على نطاق واسع جداً،وسهولة الاتصالات وتنوع اجهزتها التي جعلت العالم كله بمثابة قرية واحدة منحيث سرعة الاتصالات وانتشار الأخبار.

3. ارتفاع مستوى التعليم فيالمجتمع مع ازدياد عدد المتعلمين والمثقفين وتنوع الاساليب التي تبعثالحياة والحركة في المجتمع وفي الابعاد والمجالات المختلفة، فالتحقيقاتالتي جرت بهذا الخصوص اشارت الى ان الطبقة المثقفة وبسبب ارتفاع مستواهمالثقافي يلعبون دورا مؤثرا جدا في تشكيل الرأي العام بل وسوقه بالاتجاهالمطلوب وتحقيق الغايات المرجوة. فكلما أعطيت الشعوب فرصة أكبر في التعليمكان الرأي العام أكثرنضجا وواقعية.

 4. ويرتبط الراي العام بالوعي، فهويوجد عندما تطرح أمام الشخص أو أمام أعضاء الجماعة قضايا تتجاوز بتأثيرهانطاق العواطف لتدخل نطاق الوعي وهذا التجاوز هو الذي يتيح فرصة ضمان ثبات الرأي ووضوحه.

5. النشاط الاجتماعي، فأصحاب المهن الحرة وسكان المدن والتشكيلات المنسجمة يتركون بصماتهم واضحة في تشكيل الرأي العام وظهوره.
6.
في المجتمع الذي تحمل فيه المشاركة السياسية معانيها القانونية والحقيقيةيكون الرأي العام اكثر قوة واكثر وضوحا. خاصة اذا كان هذا المجتمع يرى فينفسه القدرة على أحداث تغييرات أساسية في الأوضاع والقوانين الاجتماعيةالحاكمة فيه.
7.
الزعماء في المجتمع، فالزعيم التقليدي او الحديث يلعبدوراً مؤثراً في تكوين الراي العام وفي تغييره وانتشاره وشدته. وكلما كانالمسئولون الاجتماعيون والزعماء السياسيون في المجتمع يظهرون أكثر أمامالناس ويناقشونهم من خلال الندوات والمؤتمرات والاجتماعات حول القضايا التييعيشها المجتمع يكون الرأي العام في ذلك المجتمع اكثر وضوحا وشفافية منهفي غيره من المجتمعات التي يختار زعماؤها الاجتماعيون والسياسيون الحياة فيالظل بعيدا عن الاضواء او قد لا يستطيعون رغما عنهم الكشف عن وجودهموهويتهم بشكل علني خشية التعرض لعقاب الانظمة الحاكمة، حيث يكون الرأيالعام في هذه الحالة باهتاً وضعيفا ولا يقدر على التعبير عن نفسه وعن موقفه إزاء القضايا الجارية في المجتمع.

 8. طبيعة الإحداث : يتأثر الرأيالعام بالأحداث أكثر من تأثره بغيرها ، فهو شديد الحساسية بالنسبة للأحداثالهامة، فبالاضافة الى ان الحدث يشكل بحد ذاته عنصراً مكوناً للراي العامفان طبيعة الحدث تؤثر على الراي العام واتجاهه وشدته، فإذا كان الحدثعادياً كان الراي العام عادياً وبالعكس اذا كان الحدث غير عادي ترتب علىذلك رأي عام غير عادي.

العلاقة بين الرأي العام والنظام الديمقراطي

فيالأنظمة الديمقراطية القائمة على أساس اختيار الشعب لها وتتبنى مبدأالمشاركة السياسية وتوسيع نطاقها، تتجلى ظاهرة الرأي العام بشكل أكثرشفافية وتكون أكثر جدية، بل ان معظم المفكرين يرون ان ظاهرة الرأي العام هيملك خاص للمجتمعات التي تتمتع بالمشاركة السياسية من قبل جميع الاتجاهاتوالتيارات. وكلما كانت المشاركة الشعبية في الحكم أكثر و أوسع، كان الرأيالعام ذا معنى أعمق وحقيقة شاخصة لا يمكن ان ينكر وجودها أحد. حيث يتماستخدام الرأي العام من قبل الأنظمة السياسية الديمقراطية لتؤكد أنحكوماتها معبرة عن رأي الناس لاعن رأيها هي، ولا يمكن أن يتشكل الرأي العامبشفافية وصدق الا في مناخات الحرية والديمقراطية ودولة تحترم القانون وتضمنلأفرادها الحريات الأساسية بوجه عام، وحرية الرأي والصحافة والكتابةوالنشر والأعلام وحرية الاجتماع والتنظيم بوجه خاص، وتستوعب آليات العملالإعلامي في مجتمع حديث يتوق بطبعه الى الكلمة الصادقة والخبر النزيهوالتحليل المعمق والرأي النابه والأصيل. ويجمع الباحثون والمختصون على أنالديمقراطية تشكل خير ضمان من أجل أن يكون الرأي العام معبرا حقيقيا عنمؤشرات الرضا أو السخط تجاه تقييم المسائل والمشكلات التي تواجه المواطنوالمجتمع , وكلما نمت مستويات التعليم وارتفعت معدلات النمو الحقيقي لاالمغشوش واقترن ذلك بمناخات صادقة للحرية, الا وكان الرأي العام شفافاوصادقا وأمينا في عكس تطلعات الناس وأمالهم وآلامهم وتقويماتهم وتصوراتهم عما يستجد للمجتمع من قضايا وحاجات وعلى اعتبار أن المناخ الاجتماعي للناسوالحاجات الاقتصادية تلعب هي الأخرى دورا مؤثرا في توجيه الرأي العام. ففيالدول التي تأخذ بأنظمة حكم ديمقراطية نجد أن للرأي العام دوراً مهماً فيرسم وتعديل الأوضاع الأساسية التي تهم المجتمع كالأوضاع السياسيةوالاجتماعية والثقافية والصحية وغيرها من المجالات الحيوية. كما يشكل الرأيالعام عاملا مهما وخطيرا في المجتمع الذي له نفوذ في رأيه العام ، إذ يعدبالنسبة للمجتمع سلاحا يستخدمه ويواجه به الغير كلما دعت الضرورة والحاجةإليه ، فالحكومات تخشى المجتمع الذي يمتلك هذا السلاح ، باعتبار ان لديهالقدرة على إزاحة هذه الحكومات التي تخرج عن رأي المجتمع في قضية ما أو أيأمر آخر له اهتمامه في أي وقت ، وخاصة إن كانت هذه القضية لا تخدم المجتمعأو أنها تلحق به ضررا أو أنها لا تناسب وتطلعات المجتمع أو أنها تحقق مصالحشخصية على حساب المجتمع . ويلاحظ في مثل هذا المجتمع بان الحكومة تكونخاضعة للرقابة الشعبية ودائما ما تضع الحكومة أعمالها تحت المجهر، وأنالحذر يرافق أي خطوة تتخذها . والمسألة التي لابد من الإشارة إليها هنا هيان بعض المنظرين والمحققين، يعتبرون ان ولادة الرأي العام تزامنت مع ولادةالديمقراطية والمجتمعات الحديثة. وكلما اتجهنا نحو الأنظمة الديمقراطية نرىان الرأي العام هو المانح الاول للثقة والشرعية للأنظمة القائمة وميزةالنظم الديمقراطية انها تضمن التغيير السلمي في المجتمع بما تفسحه من مرونةفي الاستجابة للرأي العام وإتاحة الفرصة للتعبير عن الاراء المختلفة وهوالمحرك الذي يجعل الديمقراطية تتحقق، حيث ان مراعاة توجهات الرأي العاميضفي صفة الديمقراطية على المجتمع عامة، وتنطلق هذه الأطروحة من خلفيةمفادها ان شبكة التأثير في المجتمع الليبرالي تقوم على بنية تتأسس علىعلاقة التفاعل المتبادل بين كل من الدولة والصحافة والرأي العام فالدولةتؤثر في الصحافة التي تؤثر بدورها في الرأي العام والرأي العام يؤثر فيالصحافة التي تؤثر بدورها في الدولة.

إعداد وكتابة الباحث والناشط الحقوقي والاجتماعي والسياسي الأستاذ / طارق عقل

لاتصال محمول :- 01118099590

tarekakl2011@yahoo.com

tarekakl2012@yahoo.com


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • | 2012-07-04
    هذه مقالة دراسية رائعه بحق قراتها ورايت بها صوت الشعب ..وصوت الارادة وصوت العزم لديكم
    هنا كاني أواجه معلومات لاول مره تعلمت منكم واستفدت بحق مقالة مهمة دامغة ماتعه
    سلمتم من كل سوء سيدي الراقي

    • طارق عقل | 2012-07-04
      أشكر علي أهتمامك بقرأتها وعلي ردك الرائع وأرجو التواصل معي علي بريدي الأكتروني

      tarekakl2011@yahoo.com

      tarekakl2012@yahoo.com

      وأرجو قرأة مقالاتي علي موقع دنيا الرأي وأرجو ردك بالرأي علي في مقالة دعوة لتأسيس نقابة عامة ومستقلة لأصحاب الأعمال والمهن والسجلات التحارية والصناعية وأعضاء الغرف التجارية والصناعية وهي مكتوبه علي علي أكثر من موقع بالبحث علي جوجل سوف تجدها .
      وذلك لان رأيك يهمني .
  • طيف امرأه | 2012-07-04
    مقالة تحتاج للكثير من الدراسة ..بحق لها اهمية
    سنتابعها معكم
    بورك بقلم يكتب مسائل وحلول
    سلمتم اخي الراقي وجزاك الله كل الخير
    طيف بخالص التقدير

    • طارق عقل | 2012-07-04
      أشكر علي أهتمامك بقرأتها وعلي ردك الرائع وأرجو التواصل معي  لتفسير أى جزء في المقالة ولتبادل الرأي عن موضوعها علي بريدي الأكتروني

      tarekakl2011@yahoo.com

      tarekakl2012@yahoo.com

      وأرجو قرأة مقالاتي علي موقع دنيا الرأي وأرجو ردك بالرأي علي في مقالة دعوة لتأسيس نقابة عامة ومستقلة لأصحاب الأعمال والمهن والسجلات التحارية والصناعية وأعضاء الغرف التجارية والصناعية وهي مكتوبه علي علي أكثر من موقع بالبحث علي جوجل سوف تجدها .
      وذلك لان رأيك يهمني .

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق