]]>
خواطر :
قالوا الصبرُ علاج للآلام... فزادت صبرُ السنين للجراح آلاما...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يـــــا عاشـــــق الــــزهـــر!!!

بواسطة: Fairouz Attiya  |  بتاريخ: 2012-07-04 ، الوقت: 02:46:18
  • تقييم المقالة:


 

 

يا عاشق الزهر اصحك تجرحك منه الأشواك وتدميك

 

لا يسكرك جماله تحت الجمال الجرح مستنيك

 

يا ما عشق قلبي م الزهر ألوان و أشكال

 

ورغم طول مشواره ما رجع يوم بشريك!!!

 

عجبي.... 

 


من ديواني الأول "رباعيات" د. فيــــروز عــــطية


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • روهيت | 2012-07-15

    اختي الكاتبة المبدعة " فيروز عطيه "

    تحياتي لكـ , لأبداعاتك المتواصلة في مجال الكتابة ,

    وجميل ان نرى مثل هذه الكلمات القصيرة والتي تعبر عن مدى بعيد وواسع للتفكير,

    وفرصة لنا لكي نستنتج حروفك التي دائما تحلق عالياً,

     

    يا ما عشق قلبي م الزهر ألوان و أشكال

     

    ورغم طول مشواره ما رجع يوم بشريك!!!

     كلمات اعجبتني جداً,,

    ولها مغزى كبيرر ورائع ,

    واتمنى أن يبقى وفائكـ وقلبكـ اللطيف ,

    الذي يسامح ويعفوا ويصفح ,

    فالبراءة تظهر بقلمكـ الرائع,

    لاعدمنآكـ , بلهفة وانتظار لابداعاتكـ القادمة,

    كل الود والتحيات لكـ , وإلى الامام كما اعتدي ,

    سج.ـــين

  • أحمد عكاش | 2012-07-04

    [يا عاشق الزهر أنصحك تجرحك منه الأشواك وتدميك

    لا يسكرك جماله، تحت الجمال الجرح مستنّيك]

    الأخت: فيروز عطية:

    أسعد الله أوقاتك، وملأ حياتك وأيّامك وساعاتك و.. بأجمل الأزهار، وضمّخك بأروع العطور، وفرش طريقك أنّى سرْتِ بالحب والسعادة والسرور..

    البيتان السابقان وجدتُهما رائعين، فالعسل دائماً محفوف بإبر النحل، للحفاظ على حلاوته، والأزهار محروسة بإبر الأغصان، للحفاظ على جمالها، ولن يبلغ القمة إلاَّ من عانى من وعثاء الصعود، وإرهاق التّسلُّقِ..

    وأرى أنَّ كلّ نجاح لا يُنالُ إلاَّ بكثير من المعاناة.. هذا شيء بَدَهيٌّ ...

    و أمَّا أن نعشقَ الكثير من الجمال، فهذا حقٌّ و واجب، ألمْ يخلقِ اللهُ الجمالَ ليُعشقَ؟ وإلاَّ لماذا خُلِقَ إذنْ ؟!.

    أمَّا أن نعشقه ساعين لمصلحةٍ نفعيّة [ ..ما رجع يوم بشريك] فهذا في القلب منه شيءٌ،

    ألمْ يرجع قلبُنا إلينا بمُتعة الجمال؟

    ألم يرجع بقناعة أنَّ الربّ ملأ حياتنا بشتّى أشكال الجمال لنتأمله بتبتّل ولسان حالنا يقول: سبحان الخالق الجميل؟.

    أما يكفينا هذا؟ لماذا نحن نميل إلى الأنانية في حبنا أكثر من ميلنا إلى الإيثار؟.

    الحقيقة يا (فيروز) هي: إنَّ الحبّ بطبيعته (أناني) وأنانيٌّ كبير.

    أقرّ بهذه الحقيقة وأعترف، فالحقُّ معكِ... 

    وفقك الله، وأمتعنا بكلامك العذب، وكلماتك الرقيقة.

    ونحن بانتظار ولهفة لمزيد من إبداعاتك.

     
    • Fairouz Attiya | 2012-07-04

      سيدي الفاضل و صديقي العزيز

       بداية إسمح لي أن أشكر تواصلكم علي هذا النحو الجميل

      و أن أعبر عن إعجابي بقراءتكم المتفحصة لسطوري المتواضعه

      و كما أرجوا أن تسمح لي أيضاً صديقي بأن أوافقكم الرأي بأن   "العسل دائماً محفوف بإبر النحل، للحفاظ على حلاوته، والأزهار محروسة بإبر الأغصان، للحفاظ على جمالها، ولن يبلغ القمة إلاَّ من عانى من وعثاء الصعود، وإرهاق التّسلُّقِ..

      وأرى أنَّ كلّ نجاح لا يُنالُ إلاَّ بكثير من المعاناة.. هذا شيء بَدَهيٌّ ...

      و أن أختلف معك في شئ واحد بسيط و هو أن جملة "عمره ما رجع يوم بشريك" لا تعني مطلقاً المنفعة المادية أو الشراكة الحرفية و إنما صديقي في رحلتنا لعشق الجمال و الفوز بحلو العسل الذي هو غالباً ما يكون صعب المنال نحتاج لذاك الجمال أن يؤنس و حدتنا و يضئ عتمه الدروب من حولنا و يزيل عتمتها و لكن للأسف صديقي ليس كل من يتمتع بالجمال من حوله ينجح في الإحتفاظ بصحبته...... فبعد كل فرح باللقاء تذبحنا مراره الفراق و بعد كل نظرات تمتعت بالجمال تكتحل العيون بسهاد قد يطول وقد يكون هو كل ما نالته من ذاك الجمال,,,,,,,,,,,,,,

      تحياتي إليك سيدي و صديقي و دمتم عزيزي و دام مروركم العطر الكريم 

  • طيف امرأه | 2012-07-04
    صباحك تالق دائم يا غاليتي
    فيروزيات في زمن الغياب الفكري
    هنا اجدك دوما ساطعة كما شروق شمس
    وباذخة العطاء كما الكريم في غياب الكرم
    لك حرف يمتعني وهو راق
    محبتي حيثما انت يا غاليه
    طيف بخالص الحب

    • Fairouz Attiya | 2012-07-04

      سيدة الغوالي و مليكة الأطياف/

      تحياتي إليك حبيبتي و إلي روحك العطرة

      الغضه التي ما تلبث أن تنثر العبق حيثما تكون

      مرورك سيدي يثلج صدري و يبهج روحي

      و يمد جسور التواصل العطر بيننا

      فدمت غاليتي و عزيزتي

      و دام مرورك العطر الكريم

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق