]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

الإعلام الأصفر وسياسة فرق تسد

بواسطة: الزريجاوي  |  بتاريخ: 2012-07-03 ، الوقت: 21:03:28
  • تقييم المقالة:

 

 الإعلام الأصفر وسياسة فرق تسد

 

 

 

ان الدور الذي يلعبه الاعلام في تغيير الحقائق او نشر الشائعات او كتم الحقيقة  هو دور فاق التصورات وابهر العقول  فاصبح له الباع الاكبر في خلق الازمات واشعال  فتيل الحروب الطائفية او السياسية  او حتى الاجتماعية  وجعل الناس تعيش في دوامة لا يعرفوا من اين المخرج ؟ فنرى بين فترة واخرى تحرك اقلام ماجورة تحاول ان تسقط جهة وترفع اخرى او تختلق كتابات واخبار وتقارير

 كاذبة ومزيفة من اجل ان تشعل فتيل الفتنة بين ابناء المذهب الواحد ابناء العراق العزيز متبعين سياسة ماسونية امريكية مختصرة بمقولة ( فرق تسد ) وليت شعري هل علم اصحاب هذه الاقلام الماجورة واصحاب هذا الاعلام الاصفرالمتأمرك انهم قد فشلوا سابقاً في تقديم الخدمة لابناء العراق وقد كرهههم العراقييون بالرغم من انهم قد تبجحوا بخدمة الشعب

 العراقي ولكن ما ان تسلطوا على المنصب حتى  قتلوا وجوعوا العراقيين .. واليوم يعودون لنا بلون اسود اخر قد اعطوه صبغة صفراء لتغطية جرائمهم وقبحهم  ولكن لا ينفعهم هذا ابدا...

هذه الاقلام تابعة لجهات متنفذة تمتلك العديد من المواقع الالكترونية وقد نشرت العديد من الكتابات على مواقعها كانت تستهدف القواعد الشعبية الشيعية الاكبر في العراق وقد اخذوا بنشر اخبار كاذبة على قيادات هذه القواعد الشعبية كما انهم استخدموا اسلوب المواقع وصفحات الانترنت لعلمهم المسبق بان هذه القواعد هي مثقفة ومن رواد المواقع الالكترونية الغرض من ذلك هو خلق جو مشحون ومتازم في داخل النت بغية انعكاسه على الخارج .. ولكن سيخيب املهم المشؤوم هذا لان العراقيين اكثر حنكة ودراية بمثل هذه المخططات والنت يشهد لهذه الجهات بوعيها وقيمتها وهما من اشهر ما اقابله على النت او الخارج. وهم التيار الصدري الاكبر شعبية في العراق كونه يمتلك الملايين من القواعد الشعبية والجهة الاخرى هم مقلدوا المرجع الصرخي وهم ايضا لا يمكن القول عنهم غير انهم مثقفون وواعون, وان محاولة الايقاع بين هذه الفريقين من خلال كتابة اخبار كاذبة عنهما هنا وهناك ليس سوى هرطقة مجنون..

فما على العراقيين سوى الحذر من امثال هذه الاقلام المأجورة ومن هذه المواقع والتي قد باعت شرف المهنة ولعقت مائدة السلطان رغبة في ارضائه وطمعاً في الحصول على دراهم معدودة ستكوى بها جلودهم في القريب العاجل ان شاء الله تعالى.

  

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »
  • صاحب الحق | 2012-07-04

     السلام عليكم

    اولا لاحد بستطيع ان يجزم ان القواعد التيار الصدري هم بالملايين او هم الطيف الاكبر بين الشيعة في العراق بسبب بسيط  اولا عدم وجود احصائية رسمية بذلك ثانيا ماشاهدنا كوننا مراقيبين لكيانات السياسية في الانتخابات الاخير  كانوا مشاركتهم فيها لا تحقق ما قلت  ثانيا ان الذي يريد ان يفتن المسلمين  لا يستطيع الا من خلال الجهلاء منهم  ثالثا الذي يتطلع على المواقع الكترونية كما زعمت هم شريحة مثقفة من الناس ويستطيعون ان يميزوا الغث من السمين وبما ان التيار الصدر مشارك في الحكومة وله وزراء واعضاء برلمان فهم متهمون ايضا بمعاناة العراقيين  كونهم نالهم الرفاه من اموال العراق  ومتى ما كان التيار الصدري خارج السلطة والبرلمان وقف يقود الناس لما يرضي الله والرسول وتصدى بقوة لمواقع وبؤرة الفساد الساسي والمالي عندها يخرج من دائرة الاتهام الى دائرة التأييد والوئام  اما ما ادم في السلطة  والبرلمان ويتمتع قادته بالرفاه وباموال العراق  فانه شأنه شان الاخرين الذي يتصارعون على السلطة فحسب وكما يقول غاندي ((كثيرينهم حول السلطة  وقليلون هم حول الوطن ))

    مع تحيات صاحب الحق

  • محمد | 2012-07-03
    سيخيب امل كل منافق ودجال

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق