]]>
خواطر :
انساك ! ده كلام ؟... اهو ده اللي مش ممكن ابدا...   (بلقسام حمدان العربي الإدريسي) . 

يسرى السيديكتب الحمد لله لمرسي ولا عزاء للإخوة الأعداء !!

بواسطة: يسرى السيد  |  بتاريخ: 2012-07-03 ، الوقت: 15:11:57
  • تقييم المقالة:
يسرى السيديكتب الحمد لله لمرسي ولا عزاء للإخوة الأعداء !!
الحمدلله فاز د. محمد مرسى بكرسى الحكم فى مصر ليعيد الثقة لى مع الملايين بأنالثورة مستمرة ، حتى وإن كانت ليست بالصورة المرضية الى حلمنا بها ،ودوامات ومسلسلات إضاعة الوقت .
فوز مرسى يعنى عندى أن الثورة لم تجهض بعد، رغم السيناريوالدقيق لإجهاضها عبر حلقات محكمة طوال الشهور الماضية .
أقصد الحوادثوالأحداث والسياسات الممنهجة بدقة وكان هدفها النهائى واضح ومحدد بدقة وهو :
أن يكره الناس الثورة ، و يصب الجميع الغضب على الثوار
والأسبابكثيرة منها: وقف الحال وخراب الاقتصاد ،وغياب الأمن .

ورغم أنالثورة بريئة براءة الذئب من دم يوسف ، بدليل أن الثوارالأطهارخرجوا منالمولد بلا حمص ، لكن الألة الإعلامية للثورة المضادة وأفعال الحكومة نجحتإلى حد كبير بدليل الأصوات التى حصل عليها أحمد شفيق ، بشكل شككنى فيه إلىإيمان المصريين بالثورة.
الحمد لله فاز مرسى ولم ينجح النظام الذىدعونا لإسقاطه فى العودة تحت مزاعم خبيثة ، مثل عودة الاستقرار،وإعادةالأمن فى 24 ساعة ،أوالخوف من الدولة الدينية أواضطهاد الأقباط أوعودةالمرأة إلى عصر الحريم أوتحريم الفنون وتكبيل الإبداع والحرياتوتكفيرالمعارضين... الخ من إتهامات ،
وحتى ولو كان بعضها يمثل هواجسللكثيرين وأنا منهم ، لكنه من وجهة نظرى لاترقى أبدا ولاتقارن بإعادة انتاجالنظام القديم ، وإهدار دم الألاف من الشهداء والمصابين فى الثورة ، وخروجالقتلة والفاسدين أبرياء من محاكمات قدم فيها المتهمين لأول مرة فىالتاريخ أدلة إتهامهم .
"
بالذمة هل سمعنا أو قرأنا على مرالتاريخ عنمتهم أدان نفسه !!"
هذه الكوميديا السوداء
طبعا هذاالفوز لم يكن بالأمر السهل ،
فرغم أن الانتخابات والفرز كانت علىالهواء مباشرة
والنتائج التى تم إعلانها فى اللجان الفرعية والعامةكانت أمام الجميع ، وجدنا من يشكك فيها ، لأنها غير مختومة بخاتم النسر.
مسخرةومهزلة وكوميديا سوداء وجدناها تنتشر على الفضائيات رغم معرفة الجميع أنهلايوجد قاضى يحمل خاتما كى يختم به نتيجة الانتخابات ،
كنت أضحك وأقولإن هذه المسخرة سوف تنتشر فى الأيام القادمة فى مباريات كرة القدم ...كيف ؟
بعد انتهاء المبارة التى شاهدناها جميعا فى الملعب والفضائيات لن نصدقالنتيجة حتى نأخذ ورقة مختومة بخاتم النسر من الحكم بالنتيجة ، ولأن الحكملايحمل معه الخاتم فى الملعب فسوف ننتظر حتى يذهب إلى الجبلاية بعد عدةأيام .
الطريف الذى روج لهذه المزحةالزميل الكاتب ضياء رشوان وأنا لمألتق به منذ انتخابات نقابة الصحفيين بعد انتخابى له ضد مكرم محمد أحمدوحملناه على الأعناق فور انتهاء الفرز وعرفنا أنه دخل مرحلة الاعادةواحتفلنا معه ، ثم ذهبنا إلى المحكمة لنسمع النتيجة الرسمية ولم يمنعنا أحدمن الفرحة أو إعلانها ، ومع ذلك أخذ على د.محمد مرسى إعلانها ووصفها البعضبالخطوة الاستبقاية من حزب الحرية والعدالة وأخذوها عليهم،رغم أنه كانتضربة معلم وضعت من يفكر فى تغيير النتيجة فى مأزق كبير بعد إعلانها ولو منطرف واحد ، لأنه ببساطة اعتمد على نتائج كانت تذاع على الهواءمباشرة مثلمباريات كرة القدم .
ومع ذلك يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
والمسألةهنا ليست مبارة كرة قدم يذهب فيها المغلوب ليهنىء الفائز ، أو انتخاباتديمقراطية الحكم فيها للصندوق ، لأن الأمر ببساطة هو صراع بين الثورة ونظامقديم ثرنا عليه ، بيننا وبينه دم وخراب ودمار.
كان الأمر ممكن وضعه فىالسياق الديمقراطى لوكانت المنافسة بين حمدين صباحى وعبد المنعم أبوالفتوح ومحمد مرسى وخالد على وهشام البسطويسى وحتى عمرو موسى ،

 

لكنأن يكون على الطرف الأخر عمرسليمان أو أحمد شفيق ، فالأمر كما قلت بينثورة ونظام قديم
المهم الحمد لله فاز مرسى ، وانقذنا الله من مسلسل عنفوعدم استقرار كانت ستنفذه مصالح أجنبية أو محلية للوقيعة بين الأخوانوالمجلس العسكرى.
أخيرا الحمد لله ومبروك للثورة ولمصر وللناس الطيبينبعيدا عن عواجيز الفرح وكدابين الزفة وايدينا فى ايد الرئيس محمد مرسى ،لان الصعب هو القادم ، اقصد به دخول مصر محلة العمل والانتاج
وإذا كنانفدنا بالثورة فى انتخابات الرئاسة من مقصلة الفلول وألاعيب وحيل وعقولوأموال رؤوس النظام الذى لم يسقط بعد ، أٌحذر الجميع والثوار على وجهالخصوص من المعركة القادمة .
أقصد معركة انتخابات مجلسى الشعب والشورىبعد حله قريبا ،
أقولها وأحذر منها ، إذا تمت الإعادة
الفلولعائدون.. عائدون ..
وقد ينجحون وبكثرة هذه المرة فى التسلل،
بعد أننجح أحمد شفيق فى إخراجهم من الشقوق من جهة ،وبعد تشويه صورة التياراتالدينية ، بحق أو بدون حق ، وضعف القدرات المادية والتنظيمية للثوار فضلاعن تشويه صورتهم أيضا ،
وبالتالى تكون الساحة مفتوحة للفلول وفلوس رجالأعمالهم سواء كانوا فى طرة أو مازالوا بيننا !!
أخيرا أقول الحمد للهلمرسي ولا عزاء للإخوة الأعداء !!!

yousrielsaid@yahoo.com

 


« المقالة السابقة ... المقالة التالية »

» إضافة تعليق :

لكي تتمكن من التعليق يجب عليك تسجيل الدخول
البريد الالكتروني
كلمة السر  
او يمكنك الدخول والتعليق عن طريق فيسبوك او تويتر
 انشر التعليق على حائطي في فيسبوك او على صفحتي بتويتر
علق مع فيسبوك       الدخول عن طريق تويتر
او يمكنك التعليق بإستخادم اسم مستعار
اسمك المستعار:
آضف تعليق